سبيلبرغ يتعاون مع «علي بابا» الصينية

تنوي مجموعة «علي بابا» التابعة للملياردير الصيني جاك ما الاستثمار في شركة المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ؛ بحيث تتعاون الهيئتان على إنتاج أفلام موجهة للسوق الصينية ضمن أحدث الشراكات التي تبرمها الصين وهوليوود.

وستشتري «علي بابا بكتشرز» وهي الفرع المعني بالسينما في عملاق التجارة الإلكترونية الذي أنشأه جاك ما حصة بسيطة من الأسهم في شركة أمبلن بارتنرز، التي أسسها سبيلبرغ والتي تضم ستوديوهات دريمووركس، وفق ما جاء في بيان مشترك.

وسيشكل الشريكان تحالفًا استراتيجيًا لإنتاج أعمال موجهة إلى الجمهور الصيني والدولي وتمويلها، وستحصل علي بابا بيكتشرز على مقعد في مجلس إدارة أمبلن، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال سبيلبرغ إنه «على الصعيد الإنساني نتشارك القيم عينها في الشرق والغرب وسوف نجلب المزيد من الصين إلى أميركا، ومن أميركا إلى الصين».

وتكتسي السوق الصينية أهمية خاصة للاستوديوهات الأميركية، على الرغم من تراجع إيرادات شباك التذاكر فيها أخيرًا بنسبة 16 % في الربع الثالث من العام. لكنها كانت قد ارتفعت بمعدل 50 % تقريبا في العام 2015 لتبلغ 6.8 مليارات دولار.

وهي ثاني سوق في العالم بعد أميركا الشمالية. وبحسب مجموعة برايسووترهاوسكوبرز، من المتوقع أن تبلغ السوق الصينية 8.9 مليارات دولار في العام 2019 لتتخطى بالتالي الولايات المتحدة.

ونظرًا للتقديرات الشائعة تطمح الاستوديوهات الأميركية إلى إنتاجات مشتركة مع مجموعات صينية، في مسعى منها إلى الالتفاف على القيود الشديدة المفروضة من قبل السلطات التي لا تجيز سوى عرض حوالي 30 فيلمًا أجنبيًا كل سنة في الصين.

تقدر ثروة جاك ما، مؤسس مجموعة علي بابا الصينية بنحو 28.8 مليار دولار بحسب فوربس.

المزيد من بوابة الوسط