قاموس اوكسفورد متهم بالتحيز لشكسبير

صرح الاكاديمي الاسترالي ديفيد ماكينيس والمتخصص بأدب شكسبير في جامعة ملبورن، بان الكثير من المفردات والمصطلحات نسبت زيفاً الى شكسبير، وتم التعامل معها على ان شكسبير من أدخلها في اللغة الانكليزية.

واتهم ماكينيس قاموس اوكسفورد بالتحيز في اشارته الى ان شكسبير ناحت مئات المفردات باللغة الانكليزية، حيث نشر قاموس اوكسفورد الذي صدرت اجزاؤه الأصلية في الفترة الواقعة بين 1884 و1928 أكثر من 33 الف اقتباس بينها زهاء 1500 مفردة قال محررو القاموس ان شكسبير أدخلها في اللغة الانكليزية لأول مرة وقرابة 7500 مفردة اخرى ذهبوا الى انها لم تكن متداولة قبل ان يستخدمها شكسبير ،وفقاً لموقع إيلاف.

وكتب الأكاديمي ماكينيس « قاموس اوكسفورد متحيز وخاصة في ايامه الأولى حين كان يفضل ايراد أمثلة ادبية ، بل وأمثلة مشهورة ، محرري القاموس كانوا في احيان كثيرة يغيرون على أعمال شكسبير الكاملة بحثاً عن أمثلة على كلمات استخدمت لأول مرة في هذه الأعمال رغم انها مفردات وتعابير كانت مستخدمة في وقت أبكر أو استخدمها اشخاص أقل شهرة من شكسبير لكن قاموس نسبها اليه».

ولاحظ الأكاديمي ان جمهور شكسبير كان يجب ان يفهم فحوى ما يعنيه على الأقل وبالتالي فان مفرداته كانت في الغالب متداولة اصلا أو كانت تراكيب لغوية منطقية لمفاهيم موجودة في السابق.

 محرري القاموس كانوا يغيرون على أعمال شكسبير الكاملة بحثاً عن أمثلة على كلمات استخدمت لأول مرة رغم انها مفردات وتعابير كانت مستخدمة في وقت أبكر أو استخدمها اشخاص أقل شهرة من شكسبير

و أورد ماكينيس أمثلة على مفردات وعبارات من مسرحيتي يوليوس قيصر وروميو وجوليت قال قاموس اوكسفورد ان شكسبير ناحتها لكنها في الحقيقة موجودة في حوارات بين كاسكا وسيسيرو وفي مؤلفات تاريخية اسكتلندية، وينوه ماكينيس بأن شكسبير نحت فعلا مفردات مشهودة وأصيلة ولكن ليس بالقدر الذي يوحي به قاموس اوكسفورد ، وفي الغالب كان الشاعر والكاتب المسرحي الكبير يخرج بتعابير ذات تراكيب لغوية معروفة وفي احيان كثيرة ذات استخدامات سابقة لكن قاموس اوكسفورد لم يقتبسها في اجزائه وقتذاك.

ويؤكد الأكاديمي الاسترالي ان موهبة شكسبير تكمن في بصائره الثاقبة عن الطبيعة البشرية وقدرته على سرد قصص عظيمة وبناء شخصيات رائعة وليس تمتعه بقدرة ما اتاحت له ان ينحت مفردات جديدة.

ونقلت صحيفة الغارديان عن متحدث باسم هيئة تحرير قاموس اوكسفورد للغة الانكليزية ان لدى القائمين على القاموس برنامجاً متواصلا للمراجعة ينفذ حالياً بالعودة الى كل مفردة في القاموس ومراجعتها لتحسين دقة التعاريف والاشتقاقات واللفظ والاقتباسات التاريخية وان جزء مهماً من العمل هو ابحاث جديدة تستند الى طائفة واسعة من الموارد والأرشيفات الرقمية.

واضاف المتحدث «ان هذه العمل يكشف عن أدلة لم تكن معروفة لمحرري القاموس الأصليين وفي اطار العملية أمطنا اللثام عن أدلة سابقة على العديد من المفردات والتعابير التي نسبت سابقاً الى شكسبير».

وكان جون سمبسون رئيس هيئة تحرير قاموس اوكسفورد أكد في عام 2011 انخفاض عدد مفردات القاموس التي اعتبر شكسبير أول قائلها، وفي ابريل هذا العام اشار الباحث ادوين باتيستيلا المختص باللسانيات الى ان زهاء نصف المفردات التي كانت يعتقد ان شكسبير هو من نحتها تظهر في قاموس اوكسفورد على انها كانت مستخدمة قبله.

المزيد من بوابة الوسط