همة والمسماري والأسود يعلقون على خارطة الطريق المقدمة من السراج

القاهرة - بوابة الوسط |
 (photo: )

في ردود فعل أولى على خارطة الطريق المقترحة من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج تباينت الآراء والمواقف، في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، حول ما جاء في المبادرة من انتخابات رئاسية وتشريعية في مارس 2018، وما تضمنته من دعوة لوقف إطلاق النار في جميع أرجاء ليبيا، وإنشاء مجلس أعلى للمصالحة الوطنية.

همة: المبادرة جيدة ولكن..
عضو مجلس النواب،صالح همة، أبدى تأييده لأي مبادرة سياسية «تصب في مصلحة إنهاء الانقسام السياسي». وقال -في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط»- إن المبادرة المقدمة من رئيس المجلس الرئاسي «جيدة»، لكن إن لم يتعاط البرلمان معها بإيجابية ستظل مجرد مبادرة.

وطالب همة البرلمان بالقيام بدوره لأنه اللاعب الرئيس في العملية السياسية، قائلاً «لا يزال البرلمان هو المتحكم في العملية السياسية، ولذلك يجب أن يقود المرحلة ولا يترك مجالاً للقفز على الاتفاق السياسي». وأضاف «إن هناك تحركات وجهودًا تبذل حاليًا من أجل لملمة البرلمان وإعادته بقوة من أجل مصلحة الوطن والمواطن».

ودعا همة جميع الأعضاء والرئيس إلى ترك الخلافات جانبًا، وإعادة الجسم الشرعي الوحيد إلى دوره السياسي، على حد قوله.

سلطنة: السراج غير دستوري
أما البرلمانية سلطنة المسماري فقالت إن «خارطة الطريق المقدمة من السراج لا يمكن تطبيقها على أرض الواقع». وأضافت -لـ«بوابة الوسط»- إن السراج نفسه غير دستوري طالما أن الاتفاق السياسي لم يضمن في الإعلان الدستوري.

اقرأ أيضًا- ما هي مبادئ وملامح خارطة الطريق المقترحة من السراج؟

وقالت إن السراج «لا يصح أن يقدم نفسه طرفًا محايدًا بوجوده غير القانوني وغير الدستوري»، وأضافت أن المجلس الرئاسي «غير قادر على إحداث توافق بين أعضائه حتى يستطيع أن ينتج مبادرة».

كما انتقدت المسماري مجلس النواب، وقالت إنه «لم يؤد دوره على أكمل وجه ولم يؤد كل الاستحقاقات الواجبة عليه، وترك فراغًا كبيرًا»، مشيرةً إلى أن هذا الفراغ تُرك ليملؤه الكل «بما يخدم مصالحه الشخصية، ويطيل أمد وجوده».

وأكدت على أولوية استحقاق الدستور، وأن يُفعل دور البرلمان النيابي ثم نذهب إلى انتخابات برلمانية ورئاسية تنتهي معها سلسلة المراحل الانتقالية، موضحةً أن «أي تفكير في مرحلة انتقالية أخرى يزيد الأمر تعقيدًا». ومع ذلك فضلت المسماري البدء بانتخاب رئيس للدولة «كي يتولى مهمة القائد الأعلى ونخرج من الأزمة الراهنة».

السراج يضع خارطة طريق «للخروج من الأزمة الراهنة»: حان الوقت لإنقاذ ليبيا

واعتبرت المسماري الدعوة إلى انتخابات برلمانية جديدة، غير ناجحة «طالما لا تزال العاصمة الليبية طرابلس تحت سيطرة الميليشيات المسلحة»، وقالت إن انتخاب جسم تشريعي جديد لا يمكن قبل أن يبسط الجيش كامل نفوذه على التراب الليبي، بما يُمكن باقي الأجهزة الأمنية من ممارسة دورها في حفظ الأمن والاستقرار.

وبشأن ملف المصالحة الوطنية، قالت المسماري إن «إقحام المصالحة الوطنية في الصراع السياسي يفسد عملية المصالحة نفسها».

كتلة الوفاق تدرس المبادرة
عضو كتلة الوفاق بمجلس النواب ميلود الأسود، قال بدوره، إن مبادرة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج تتعارض مع الاتفاق السياسي، وتعد تجاوزًا لأطراف الحوار، معتبرًا أن المجلس الرئاسي أحد مخرجات الاتفاق وعليه عدم تجاوز ذلك.

ثم عاد وأكد أن الكتلة بصدد دراسة المبادرة وتحديد موقفه منها، مضيفًا أنها مجرد بلورة لنفس الأفكار والمبادرات التي طرحتها عدة أطراف في السابق.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات