Atwasat

رئيس جامعة سبها: نتعامل مع الجميع دون تفرقة بين الشرق أو الغرب أو الجنوب

سبها - بوابة الوسط: رمضان كرنفودة الجمعة 27 ديسمبر 2019, 10:57 صباحا
WTV_Frequency

قال رئيس جامعة سبها الدكتور مسعود الرقيق لجريدة «الوسط» إن الجامعة تتعاون مع غيرها من الجامعات الليبية ولا تفرق بين الشرق أو الغرب أو الجنوب.  

وعبر الرقيق في حوار مع «الوسط» عن أمله في أن يتوصل الليبيون إلى قناعة أنهم جميعاً إخوة.

طالع العدد 214 من جريدة «الوسط»

كما تطرق رئيس جامعة سبها إلى أوضاع العملية التعليمية داخل أسوار الجامعة في الوقت الراهن، والتحديات التي تواجهها.. وإلى نص الحوار:

● ما أسباب تأخير صرف منح مكافآت المتعاونين من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة؟
بعد التعديل الذي حصل لدى وزارة المالية، أصبحت المرتبات تأتي لكل عضو من أعضاء هيئة التدريس في قوائم على حدة، ويصرف وفق ما يأتي من وزارة المالية، ولم ترد إلى الآن مكافآت المتعاونين من الخارج رغم المطالبات المتكررة بها، وكذلك الترقيات سواء كانت لأعضاء هيئة التدريس أو موظفي الجامعة أو أي ميزات أخرى من وزارة المالية، وحتى هذه اللحظة هناك مندوبون في طرابلس يقومون بمراجعة وزارة المالية على هذه المستحقات. وقد تمت موافاة وزارة المالية بكل المعلومات والإجراءات بهذا الخصوص سواء كانت ببنود التعاون للتدريس أو اللجان المشكلة وفق القوانين واللوائح المنظمة للجامعة أو الساعات الإضافية.

● وماذا عن ملف الإعاشة وما يعانيه من مشكلات؟
لقد تم إيقاف الإعاشة بكل الأقسام الداخلية التابعة لجامعة سبها في سبها وأوباري ومرزق وغات ووادي الشاطئ بناء على طلب من الميزانية، لأنه لم يتم النص على بند الإعاشة فيها، وقد وفرنا الإعاشة خلال فصلين دراسيين دون أي ميزانية، والآن حقوق هذه الشركات التي قامت بالإعاشة قائمة كدين على إدارة جامعة سبها. والإيقاف ليس من الجامعة ولا وزارة التعليم، وتم الإيقاف من وزارة المالية.

قمنا برفع ما تحتاجه الأقسام الداخلية للعام 2019 و2020 ولكن تم التحفظ عليها وطلب إزالتها من الميزانية، وعدم وضعها، وليس من جامعة سبها بل من كل الجامعات الليبيبة، والمشكلة أن أغلب طلابنا من سكان الأقسام الداخلية سواء في غات أو أوباري أو سبها أو الشاطئ، ومنطقة فزان منطقة شاسعة لا يستطيع الطالب أن يحضر محاضرته ويرجع إلى سكنه في نفس اليوم ولذلك نجد المسافات متباعدة، ولقد راسلنا الجهات المعنية عدة مرات من أجل الإعاشة والمنح الطلابية التي لم تصرف للطلبة منذ 2015، وهذا أمر دولة وليس أمر الجامعة.

● وماذا عن الدور المجتمعي الذي تلعبه الجامعة؟
تلعب الجامعة دوراً كبيراً، وذلك لأنها بيت خبرة وتشترك في الكثير من المناشط بالجنوب، من خلال الندوات والدورات الخاصة بالمجتمع أو الناحية العلمية أو المشاكل البيئية المحيطة بالمنطقة.
ونحن بصدد إقامة ورشة عمل في بداية العام 2020 بخصوص المشاكل التي تعانيها فزان في ثلاثة محاور.
وقد أعدت الجامعة لها لجانها وهي: المواطنة ودورها في إنجاح التنمية، والأمن وتأثيره في عملية التنمية المركزية، والتنمية في فزان والتنمية المحلية. وسوف يدعى لها كل عمداء البلديات والنشطاء داخل المنطقة والحكماء والأعيان بفزان.

● وما آخر منجزاتكم العلمية على مستوى المؤتمرات وإنجازات البحث العلمي؟
تقوم الجامعة بعديد الأنشطة بهذا الخصوص منها المؤتمرات العلمية والاقتصادية والبحثية، كما تستعد الجامعة لإطلاق جائزة التميز للإبداع قريباً، وقد احتفلنا العام الجاري بتخريج الدفعة 40 من طلبة جامعة سبها، ونعد حالياً لمؤتمر للدراسات العليا في أبريل من العام المقبل.

● إلى أي مدى أثرت الأوضاع غير المستقرة على الحياة الجامعية؟
الجميع يعلم أن الأوضاع الأمنية أثرت علينا كثيراً، خصوصا في 2018 وبداية 2019 من خلال التعدي على الجامعة، خصوصا على الكليات وكذلك هناك أشخاص يدخلون إلى تلك الكليات من غير المؤهلين علميا أو الدارسين بها، وقد اتخذوها مثل مكان للترفيه أو السياحة وقضاء أوقات فراغهم، وبصراحة الحالة الأمنية هى المؤثرة علينا، وهؤلاء الذين يدخلون إلى الكليات يتسببون في فوضى تؤثر على سير العملية الدراسية في القاعات أو المدرجات، ولقد قمنا بمراسلة ومناشدة الجهات الأمنية حول الاختراقات التي تحدث في بعض كليات جامعة سبها.

طالع العدد 214 من جريدة «الوسط»

● ماذا عن انتظام العمل بالكليات؟
من المفترض أن يكون عمل الكليات أو العمل التدريسي من الساعة الثامنة صباحاً حتى الرابعة مساءً، نظراً للظروف الأمنية، ولكن ربما العام المقبل ترجع الدراسة إلى الساعة السادسة مساءً.

● ما آفاق تعاونكم مع الجامعات سواء في الداخل أو الخارج؟
في الآونة الأخيرة تم توقيع عدة اتفاقات للتعاون مع الأكاديميين مع جامعة بنغازي في مجال الطب إلى جانب جامعة النجم الساطع وجامعة سرت، وهناك اتفاقات تعد وتصاغ بيننا وجامعة مصراتة وجامعة الزاوية، وأتمنى أن تلقى هذه الاتفاقات القبول من أعضاء هيئة التدريس.
وكذلك هناك اتفاقات مع جامعات معتمدة في ماليزيا وإندونيسيا وبريطانيا، وأتمنى لطلبتنا التوفيق، وهناك طلاب يدرسون حالياً في ماليزيا.. والجامعات الماليزية تنظر بشكل خاص لجامعة سبها، نظراً لكثرة أعداد الطلبة الذين يدرسون هناك من طلابنا.

● كيف تتعامل الجامعة مع الانقسام السياسي في ليبيا؟
الجامعة يجب أن يكون اتجاهها وطنياً، والجامعة تتعامل مع وطن ولا نتعامل مع الاتجاهات السياسية. وليبيا واحدة متوحدة ونتمنى أن يصل الليبيون إلى قناعة بأنهم إخوة، ونحن جامعة نتعامل مع الجامعات كافة، والجامعة مربوطة مع الوطن ومع أبناء الوطن، ومع العلم، ولا نفرق بين أحد سواء كان من الشرق أو الغرب أو الجنوب.

مقر جامعة سبها. (أرشيفية: الإنترنت).
مقر جامعة سبها. (أرشيفية: الإنترنت).

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تكالة وخوري يبحثان دفع المصالحة والانتخابات في ليبيا
تكالة وخوري يبحثان دفع المصالحة والانتخابات في ليبيا
أهالي «الشام» غرب أجدابيا يشتكون زحف الرمال على المنازل
أهالي «الشام» غرب أجدابيا يشتكون زحف الرمال على المنازل
جيريمي برنت: أجريت نقاشا مثمرا حول الملف الاقتصادي في ليبيا
جيريمي برنت: أجريت نقاشا مثمرا حول الملف الاقتصادي في ليبيا
الدبيبة يؤكد لخوري دعمه الانتخابات «وفق قوانين عادلة وتوافقية»
الدبيبة يؤكد لخوري دعمه الانتخابات «وفق قوانين عادلة وتوافقية»
تكالة يبحث مع الشهري شراكات اقتصادية بين ليبيا والسعودية
تكالة يبحث مع الشهري شراكات اقتصادية بين ليبيا والسعودية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم