هل تخترق «فيسبوك» قلب سوق المواعدة؟

من سيهيمن على سوق «الحب»؟ (أ ف ب)

من يهيمن على سوق «الحب»؟ تستعر الحرب لاستقطاب قلوب العزاب على الأجهزة النقالة فيما بات ينافس تطبيقات المواعدة مثل «تيندر» وغيرها، لاعب كبير لا يستهان به هو «فيسبوك».

ويفيد خبراء القطاع أن التعارف عبر الإنترنت سيصبح شائعا جدا بحلول العام 2030 عندما يتوقع أن يتعارف نصف الأزواج الإنجليز بهذه الطريقة. وفي هذا الإطار قد تقلب «فيسبوك» المعادلة في هذا المجال، وفق «فرانس برس».

وأطلقت الخاصية الجديدة لشبكة التواصل الاجتماعي هذه تدريجا العام 2019 في القارة الأميركية وجنوب شرق آسيا لكنها باتت «تعتبر من بين أكبر خدمات التعارف عبر الإنترنت»، بحسب ما قال مؤسس «فيسبوك» مارك زاكربرغ في يناير الماضي متوقعا «استمرار نموها».

وكتب نايثن شارب مسؤول «فيسبوك دايتينغ» في مدونة أنه ينتظر أن تطلق هذه الخدمة في أوروبا مطلع العام 2020.

واتصلت وكالة «فرانس برس» بالشبكة إلا أنها رفضت توضيح الموعد المحدد لذلك.

اقرأ أيضا: تعرف على تعديلات «فيسبوك» الجديدة

وأعلنت «فيسبوك» الخميس، إرجاء إطلاق هذا التطبيق في أوروبا «للتأكد من جاهزية المنتج للسوق الأوروبية».

وتستعد السوق برمتها لهذه الوظيفة الجديدة في «فيسبوك» المنافس الكبير والمجاني بالكامل.

وقال جوليان بيو الأستاذ والباحث في كلية «إنسيك» للتجارة في فرنسا، «خطوة واحدة تفصل شبكة التواصل الاجتماعي عن موقع المواعدة وهذا لا يتطلب استثمارا تكنولوجيا ضخما».

ورأى أن «فيسبوك»، «نسخت كل ما يحقق نجاحا في التطبيقات الأخرى وأضافت وظيفة أو وظيفتين جديدتين. ما يهمها خصوصا هو حث المستخدمين على استئناف تشارك المضامين الخاصة».

اقرأ أيضا: اتهام تطبيقات تواصل اجتماعي ببيع بيانات مستخدميها

وحتى الآن كان كل اللاعبين في هذه السوق يهتمون بمجاراة الشركة العملاقة في هذا المجال «ماتش غروب».

وتشرف هذه الشركة التي هي بصدد الانفصال بالتراضي عن عملاق الإنترنت الأميركي «آي إيه سي»، على ماركات شعبية مثل «هينج» و«أو كاي كيوبيد» وموقع «ماتش.كوم» ومجموعة «ميتيك».

وهي تشرف أيضا على تطبيق «تيندر» المدر جدا للأرباح الذي أطلق العام 2012. ويحتل هذا التطبيق المرتبة الأولى بين كل التطبيقات الأخرى (ما عدا الألعاب) على صعيد إنفاق المستخدمين في 2019، بحسب ما تفيد «آب أني» المتخصصة في التطبيقات.

اقرأ أيضا: «فيسبوك» ترجئ إطلاق تطبيقها للمواعدة في أوروبا

وحققت «تيندر» في العام 2019 إيرادات قدرها 1,2 مليار دولار مما يجعلها تهيمن على حصة الأسد في سوق المواعدة عبر الأجهزة النقالة المقدرة قيمتها بـ2.2 مليار دولار.

وقال جان-باتيست بورجوا وكيفن باسكيه الباحثان في الاستراتيجية في «وي آر سوشل»، «أعادت تيندر رسم مسار المستخدم في عملية التعارف».

وعزا الباحثان سر النجاح هذا «إلى آلية حذقة تحد من قدرة المستخدم على الاطلاع على ملفات بعد عدد محدد ما يخلف لديه استياء وخوفا من تفويت فرصة تعارف لا تفوت»، وما يحمله على دفع اشتراك للحصول على فرصة الاطلاع على خيارات إضافية.

وفرض هذا النموذج التجاري نفسه على غالبية المنافسين الذين يحاولون في الوقت نفسه الابتعاد عن الصورة السطحية والإدمانية للتطبيق.

لكن هل على «تيندر» أن تخشى دخول «فيسبوك» السوق، خصوصا وأن لدى الأخيرة 2.5 مليار مستخدم شهري نشط؟

قالت مديرة «ماتش غروب» أماندا دبليو غينسبرغ لمحللين ماليين «بطبيعة الحال لن نقلل من أهمية انضمام فيسبوك» إلى هذه السوق. ونظرا إلى عدد مستخدمي الشبكة وسهولة الدخول إليها تساءلت «لِمَ لا يحاول الناس تجريبها؟».

المزيد من بوابة الوسط