اتهام تطبيقات تواصل اجتماعي ببيع بيانات مستخدميها

اتهام «تيندر» و«غريندر» ببيع بيانات مستخدميها لغايات إعلانية (أ ف ب)

اتهمت منظمة نرويجية، الثلاثاء، تطبيقات رائجة مثل خدمتي المواعدة «تيندر» و«غريندر» ببيع بيانات مستخدميها إلى شركات أخرى بما يتناول مواضيع مختلفة بينها الميول الجنسية، في انتهاك للقوانين المرعية الإجراء.

وأشار المجلس النرويجي للمستهلكين إلى أن «غريندر» التي تعرّف عن نفسها بأنها «أكبر شبكة عالمية للقاءات للأشخاص المثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا وأحرار الجنس»، تشارك بيانات مستخدميها المرتبطة بالتموضع الجغرافي وبروتوكول الإنترنت (أي بي) والسن والجنس مع جهات عدة بهدف استهدافهم إعلانيا بصورة أفضل، وفق «فرانس برس».

كما لفت المجلس إلى أن مشاركة هذه البيانات تفضح ضمنا التوجه الجنسي للمستخدمين.

وحلل التقرير المعنون «خارج السيطرة» عمليات جمع البيانات الشخصية على عشرة تطبيقات، وخلص إلى أن «قطاع صناعة الإعلانات ينتهك القانون بصورة منهجية».

وقال الناشط النمساوي ماكس شريمس «كلما فتحتم تطبيقا مثل غريندر، يتلقى معلنون بيانات التموضع الجغرافي الخاصة بكم وأسماء التعريف (المخصصة للدخول إلى الحساب) وحتى معلومات عما إذا كنتم تستخدمون تطبيقا للمواعدة بين المثليين».

وأشار إلى أن «هذا الأمر يشكل انتهاكا كبيرا للقوانين الأوروبية المتعلقة بسرية بيانات المستخدمين»، وفق ما ورد في بيان لمجلس المستهلكين وهي هيئة مستقلة تتلقى دعما ماليا حكوميا.

كذلك أشار التقرير إلى أن «تيندر» تشارك بيانات مستخدميها مع ما لا يقل عن 45 شركة تنتمي إلى مجموعة «ماتش غروب» التي تشغل موقع التعارف الذي يحمل الاسم عينه.

كذلك لاحظ التقرير ممارسات مشابهة من تطبيقات أخرى مثل «قبلة فايندر» التي تنبه مستخدميها بأحداث ومعلومات ذات طابع ديني للمسلمين، إضافة إلى «كلو» و«مايدايز» لمتابعة مراحل الخصوبة لدى النساء، وأيضا تطبيق «ماي توكينغ توم 2» للأطفال.

المزيد من بوابة الوسط