«عنكبوت» غزة يطرق أبواب الشهرة العالمية

يظهر الطفل محمد الشيخ موهبة استثنائية في الليونة الجسدية، وأداء حركات رياضية تجذب الأنظار في قطاع غزة المحاصر، وتؤهله للشهرة العالمية ولدخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

بدأ هذا الطفل ذو الاثني عشر عامًا مشواره في رياضة الحركات البهلوانية قبل عامين، حين اكتشف قدرته مدربه محمد لبد (26 عامًا)، وهو بطوله البالغ 137 سنتيمترًا ووزنه البالغ 29 كيلوغرامًا فقط، قادر على طي جسمه بطرق عجيبة جعلته يستحق لقب «العنكبوت الخارق»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ومن بين هذه الحركات لف جسمه حول نفسه أكثر من ثلاثين مرة خلال دقيقة واحدة، مع إبقاء صدره ثابتًا على الأرض.

ويقول المدرب محمد لبد «أخيرًا نجح محمد بتحقيق الرقم القياسي لأربع حركات لم يسجلها أحد قبله. وقد أرسلنا مقاطع مصورة له وفق مواصفات دولية، ورد المسؤولون في غينيس بالإيجاب، وبدأ إجراءات التسجيل الرسمي».

كاد قلب حنان (48 عامًا) يتوقف عندما قفز ابنها محمد في الهواء لأكثر من مترين قبل أن يهبط إلى الأرض مطويًا كالعنكبوت، وهو يضحك بصوت مرتفع.

وتفخر السيدة بابنها الذي تراه «بطلاً عالميًا»، وتأمل بأن «يتمكن من إثبات موهبته النادرة جدًا، وقدرته الخارقة في منافسات عالمية».

يواظب محمد على التمارين، سواء التي يقوم بها مع مدربه، أو تلك التي يواصلها في البيت لوحده.

ووسط صالة المنزل يقفز الفتى من على أريكة ويطوي جسمه واضعًا قدميه حول رأسه، ويمسك بأصابع رجليه جهاز «آي باد» بعد شرب كأس ماء موضوع على الطاولة.

يتوقع المدرب أن «يتوّج محمد بطلاً للعالم» في أي منافسة يشارك فيها.

ويقول الفتى الذي تنحدر عائلته من مدينة يافا «أنا سعيد جدًا لنجاحي بتسجيل أرقام في غينيس».

لكن الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات يصعب الأمور وخصوصًا السفر.

ويضيف محمد الشيخ «كثير من العرب والأجانب يشجعونني بوضع لايك (إعجاب) على صوري على فيسبوك، أنا حزين لأنني لا أستطيع اللقاء بهم والتواصل مع العالم» بسبب إغلاق المعابر.

المزيد من بوابة الوسط