اليابان تقدم للمتزوجين شققا للتصدي لخطر «الطلاق الوبائي»

رجل يضع قناعا في أحد شوارع طوكيو (أ ف ب)

تعرض شركة يابانية شققها الفارغة للأزواج الذين يعانون من المشكلات جراء التوتر الناجم عن تدابير الإغلاق بسبب فيروس «كورونا»، كوسيلة للافتراق وحصول كل طرف على بعض الوقت بمفرده.

وقالت شركة «كاسوكو» ومقرها في طوكيو: «نرجو من الزبائن التشاور معنا قبل التفكير في الطلاق»، وتقدم وحدات مفروشة بالكامل على أنها «ملاذات موقتة» للأشخاص للهروب من العائلة، سواء للعمل أو لمجرد الحصول على بعض السلام والهدوء، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأعلنت الحكومة اليابانية حالة الطوارئ في سبع مناطق بسبب تفشي الفيروس، إلا أن الإجراءات لا تتضمن حظرا على الخروج وطلب من السكان تجنب الخروج غير الضروري، وأغلقت المدارس، كما أن عددا كبيرا من الموظفين يعملون من منازلهم.

وتقدم «كاسوكو» شققا في مقابل 4400 ين «40 دولارا» في اليوم، وقال الناطق باسم الشركة كوسوكي أمانو إن «كاسوكو» أصبح لديها 20 زبونا منذ أطلقت الحملة في الثالث من أبريل، كما أن الخدمة تتضمن استشارة مجانية لمدة 30 دقيقة للطلاق مع مسؤول قانوني.

وأضاف: «من بين الأشخاص الذين لجؤوا لهذه الخدمة امرأة قالت إنها هربت بعد شجار كبير مع زوجها، وأخرى قالت إنها تريد الحصول على بعض الوقت لنفسها، لأنها تعبت من رعاية أطفالها الموجودين في المنزل طوال اليوم بسبب إغلاق المدرسة فيما يعمل زوجها عن بعد من البيت».

وتابع: «ليس لدينا بيانات كثيرة تظهر أن الطلاق آخذ في الازدياد، لكن تقارير وسائل الإعلام تفيد بأن معدلات الطلاق ترتفع في الصين وروسيا بعد إجراءات الإغلاق، ما جعلنا نتوصل إلى ابتكار هذه الخدمة»، وفي حين أن الشركة تقوم بتسويق الشقق بطريقة فكاهية، فقد اجتذبت الخدمة أيضا المستخدمين الذين يواجهون مشكلات خطرة من بينهم امرأة فرت من العنف المنزلي.

وتملك الشركة نحو 500 وحدة في أنحاء البلاد، خصوصا في وسط طوكيو، ويعني انخفاض السياحة أن الكثير منها أصبح شاغرا، إلا أن الطلب على المكاتب البعيدة للعمل عن بعد يساعد على تعويض النقص.

وتأتي هذه الحملة مع انتشار وسم «#كورونا ديفورس» أو «طلاق كورونا» على تطبيق «تويتر» الياباني، وتكرس إذاعة «إن إتش كيه» العامة جزءا من برنامجها الصباحي لتقديم النصائح حول تجنب الإحباط الذي قد يؤدي للطلاق فيما يكون الأزواج محصورين داخل شقق ضيقة في كثير من الأحيان.

ورغم العدد الكبير للنساء المتعلمات، احتلت اليابان المرتبة 121 من بين 153 دولة في مؤشر الفجوة بين الجنسين في المنتدى الاقتصادي العالمي 2020، ويعود لضعف التمثيل السياسي للنساء، وتبقى الأدوار التقليدية للجنسين متجذرة بعمق في المجتمع الياباني، ولا يزال يُتوقع من النساء في معظم الأحيان تحمل المسؤولية الأساسية للمرأة، وهي رعاية الأطفال والاهتمام بالأعمال المنزلية، حتى أثناء استمرارها في العمل.

المزيد من بوابة الوسط