العنف ضد المثليين يطغى على مسابقة جمال «المتحولات»

المكسيكية فالنتينا فلوشير التي حصدت لقب ملكة الجمال الدولية للعام 2020 في باتايا (أ ف ب)

حذرت البرازيلية أرييلا مورا (22 عامًا)، التي وصلت لنهائيات مسابقة ملكة الجمال الدولية للمتحولات جنسيًا، من تصاعد العنف ضد المثليين والمتحولين جنسيًا في بلادها منذ وصول الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو لسدة الرئاسة.

وقالت الشابة على هامش المسابقة التي أقيمت في تايلاندا «أعرف الكثير من الأصدقاء الذين قتلوا، البرازيل بلد منفتح جدا في المقابل لدينا رئيس عنصري ومصاب برهاب المتحولين والمثليين جنسيًا، نحن نمر بمرحلة صعبة للغاية»، وحثت النساء المتحولات جنسيا على عدم الاستسلام، وفقا لوكالة «فرانس برس».

إلى ذلك، توجت المكسيكية فالنتينا فلوشير بلقب ملكة الجمال الدولية للعام 2020، وتسلمت التاج من الملكة السابقة الأميركية جازل التي كانت أول امرأة ملونة تفوز باللقب خلال العام الماضي.

ومنذ العام 1984، تقام هذه المسابقة في منتجع باتايا السياحي، الذي يضم مئات العاملات المتحولات، بحيث تعد المشاركة في المسابقة وسيلة لإسماع أصواتهن، وقالت روثايبرييا نوانغليه إحدى المشاركات من تايلاند «أريد أن أرفع الصوت للدفع باتجاه تغيير التشريعات».

ووضع المتحولين جنسيًا أفضل في تايلاند بالمقارنة مع البلدان المجاورة، ففي الانتخابات التشريعية في العام 2019 دخل أربعة متحولين إلى البرلمان للمرة الأولى في تاريخ البلاد، إلا أن زواج المثليين لا يزال غير معترف به.

المزيد من بوابة الوسط