عينات مجانية من زيت الحشيشة خلال افتتاح عيادة في بانكوك

شخص يرتدي زيا على شكل نبتة حشيشة لدى افتتاح عيادة الحشيشة في بانكوك، 6 يناير 2020 (أ ف ب)

فتحت الإثنين، في بانكوك عيادة طبية تقدم زيت الحشيشة مجانًا لمئات التايلانديين المحتاجين لعلاجات من السرطان والأرق وآلام العضلات، في ظل تعويل الحكومة التايلاندية على الإفادة من المنافع الاقتصادية والصحية لتشريع الحشيشة.

وأصبحت تايلاند في 2018 أول بلد في جنوب شرق آسيا يشرع الحشيشة للاستخدامات الطبية، رغم أن تايلانديين كثيرين دأبوا على استخدام هذه المادة في الطب التقليدي منذ سنوات طويلة، وفق «فرانس برس».

وتبدو الحكومة مصممة على حصد الإيرادات المقدرة بمليارات الدولارات المتصلة بالحشيشة، إذ تستثمر في التقنيات اللازمة لحصادها ومعالجتها وتحويلها إلى زيوت لتسويقها محليًّا.

وقال وزير الصحة التايلاندي أنوتين شارنفيراكول، خلال إطلاق العيادة الطبية في بانكوك، «نشهد اليوم البداية». وأضاف: «نحن نكافح من أجل تحسين صحة الشعب التايلاندي ومن أجل اقتصاد أفضل».

وانتظر المئات من الأشخاص، وغالبيتهم من المسنين، دورهم لتلقي جرعات تراوح بين 5 و10 ميليغرامات من زيت الحشيشة للمساعدة في تهدئة آلام العضلات، رغم أن البعض يعانون حالات أخطر ومن بينهم ناتغولا وهي فتاة مقعدة مصابة بشلل دماغي منذ الولادة.

وقالت والدتها، سوباترا أولاباترون، إن زيت الحشيشة يساعد ابنتها على النوم بصورة أفضل كما يمنحها مزيد الهدوء.

ووعد وزير الصحة وهو في الأساس أحد أقطاب قطاع الإنشاءات في البلاد، التايلانديين بمنافع اقتصادية جمة بفعل الإيرادات المتأتية من تشريع الاستخدام الطبي للحشيشة.

وأشار إلى «إزالة الوصمة السلبية» عن هذا النوع من المخدرات الخفيفة في تايلاند.

وأظهرت دراسات طبية أن زيت الحشيشة قادر على تهدئة أوجاع المرضى الذين يعانون أوضاعًا صحية معقدة بما يشمل التصلب اللويحي وداء الصرع، غير أن العلماء لم يستطيعوا الجزم بشأن أثره في ما يتعلق بأمراض خطيرة أخرى بينها أنواع من السرطان.

ولا يزال استخدام الحشيشة لأغراض الترفيه غير قانوني في تايلاند وتصل عقوبة المخالفين إلى السجن حتى عشر سنوات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط