الموت ينهي مسيرة المصمم إيمانويل أونغارو

إيمانويل أونغارو قبل عرض مجموعته لربيع وصيف 1999 في باريس في 18 يناير 1999 (أ ف ب)

أعلنت عائلة إيمانويل أونغارو، الأحد، وفاة المصمم الفرنسي من أصل إيطالي عن 86 عامًا.

وكان المصمم الذي توقف عن العمل في مجال الموضة منذ 2004، يعاني وضعًا صحيًّا متدهورًا منذ سنتين، وفق ما أوضح مصدر عائلي لوكالة «فرانس برس».

أونغارو مولود في 13 فبراير 1933 في إيكس أن بروفانس في جنوب فرنسا لعائلة مهاجرين إيطاليين، وانتقل سنة 1956 للعيش في باريس، حيث تتلمذ على يد مصمم الأزياء الإسباني كريستوبال بالنسياغا.

وكشف إيمانويل أونغارو في تصريحات عدة أنه تعلم من والده وبالنسياغا القسم الأكبر من مبادئ وأصول تصميم الأزياء التي اعتمدها.

وعمل ست سنوات لدى المصمم الإسباني قبل أن يفتح سنة 1965 داره الخاصة للأزياء، في حي ماكماهون في الدائرة السابعة عشرة في باريس.

فتح أونغارو آفاقًا جديدة في مجال تصميم الأزياء الراقية خصوصًا بفضل مزجه المتقن للأنسجة المختلفة والألوان والزخارف المتنوعة.

واستقطب أسلوبه الخاص الكثيرات من صاحبات الثروات والمشاهير. وهو صمم أيضًا ملابس ارتدتها ممثلات أمام الكاميرا بينهن خصوصًا كاترين دونوف وإيزابيل أدجاني وجينا رولاندز.

وفي 1968، وبموازاة الأزياء الراقية، خاض إيمانويل أونغارو غمار تصميم الملابس الجاهزة من خلال مجموعة للنساء تلتها بعد سنوات مجموعة أخرى مخصصة للرجال.

بنى على مر السنوات إمبراطورية، إذ باتت مجموعته تضم العطور والأحذية والأكسسوارات المختلفة بينها النظارات الشمسية، قبل أن تشتري داره عائلة فيراغامو سنة 1996.

واعتبارًا من 2001، بدأ إيمانويل أونغارو المتزوج والأب لفتاة، الابتعاد عن عالم الموضة، تاركًا الإدارة الفنية لماركته من الملابس الجاهزة والأكسسوارات إلى جامباتيستا فالي معاونه الأساسي.

ورغم مواصلته تصميم مجموعات لبضع سنوات، انسحب من عالم تصميم الأزياء الراقية في 2004، معتبرًا أن هذه التصاميم لم تعد «تلبي تطلعات المرأة العصرية».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط