مخرج يقر بذنبه في تهمة التحرش بالأطفال

مخرج مشارك في تأسيس مهرجان ساندانس يقر بذنبه في تهمة التحرش بالأطفال (أ ف ب)

بشكل نهائي، اعترف ستيرلنغ فان فاغنن، الثلاثاء، بأنه مذنب في تهمة الاعتداء الجنسي على أطفال، ليواجه عقوبة السجن.

وأقر ستيرلنغ فان فاغنن (71 عامًا)، وهو منتج شارك في تأسيس مهرجان ساندانس السينمائي، بذنبه في محكمة في ولاية يوتا غرب الولايات المتحدة، وهو يواجه عقوبة السجن ما بين ست سنوات ومدى الحياة عند صدور الحكم في يوليو، وفق «فرانس برس».

وقال محاميه ستيفن شابيرو في المحكمة، إن المخرج وهو من المورمون يعتزم الإقرار بتهمة أخرى تتعلق بالضحية نفسها، في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقد اتهمت النيابة العامة المخرج بلمس فتاة بشكل غير لائق في مناسبتين العامين 2013 و2015 في مدينتين مختلفتين في يوتا، عندما كانت الضحية تبلغ 7 و9 سنوات.

وظهرت القضية بعدما اعترف فان فاغنن في تسجيل سري له نشرته منظمة «تروث أند ترانسبارنسي»، في فبراير، بالاعتداء على صبي يبلغ 13 عامًا كان يبيت ليلته عند ابنه.

وفي هذا المقطع الصوتي الذي سجلته الضحية له في العام 2018، يقول المخرج إنه اعترف للشرطة والمرجعية الدينية لكنيسته بالأمر، ووفقًا له لم توجّه إليه أي تهمة وعوقب على المستوى الديني من خلال نوع من الطرد الموقت.

وبعد اتهامه، استقال فان فاغنن من منصبه التدريسي في قسم الفنون والإعلام في جامعة يوتا.

وشارك فان فاغنن في تأسيس مهرجان يوتا السينمائي في العام 1،978 الذي أصبح فيما بعد يعرف باسم مهرجان ساندانس السينمائي مع روبرت ريدفورد.

المزيد من بوابة الوسط