«بنغازي الطبي» ينعى ممرضين أعدمهما «داعش»

نعى مركز بنغازي الطبي، الثلاثاء، الممرضيْن جبريل العريبي ومحمد الربيعي اللذين أعدمهما تنظيم «داعش».

وعبَّر مركز بنغازي الطبي، في بيان له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عن تعازيه الحارة ومواساته لأسر «شهداء الواجب».

وأشار البيان إلى أن العريبي والربيعي يعملان كمسعفين مع القوات المسلحة، واصفًا إياهما بـ«المثابريْن في عملهما».

وطالب البيان رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم تداول صورة جبريل العريبي، استجابة لطلب ذويه.

ونشر تنظيم «داعش» تسجيلاً مصورًا يظهر تفاصيل ثلاثة ممرضين تابعين لمركز بنغازي الطبي في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

وأظهر التسجيل مقتل كل من عبدالسلام بلقاسم يحيى السعيطي ومحمد عبدالسلام الربيعي وجبريل صالح سعيد العريبي.

وروى السعيطي خلال التسجيل المصور أنه كان ينتمي للدعم الكيماوي بالجيش.

وقال الممرض محمد عبدالسلام الربيعي إنه أحد سكان منطقة الماجوري في بنغازي قبل إعدامه عبر إطلاق النار في الرأس مباشرة ليرديه قتيلاً.

أما الممرض جبريل صالح سعيد العريبي فقد عرفه التنظيم بأنه «مسعف عسكري ومتطوع في الكتيبة 204 دبابات» قبل أن يقتله أحد عناصر التنظيم ذبحًا.

اقرأ أيضًا: «داعش» ينشر تفاصيل إعدام ممرضين في بنغازي