«داعش» يحتفل في سرت باحتلال بلدة أبوقرين ومصراتة هدفه القادم

احتفلت إذاعة تنظيم «داعش» في مدينة سرت باحتلال التنظيم لبلدة أبوقرين والقرى المحيطة بالبلدة، وبثت الإذاعة التهاني لما يسمى «والي سرت»، معلنة أن مصراتة وزليتن أصبحتا قريبتين جدًا من وقوعهما في قبضة من سمتهم «جنود الخلافة».

وقال بعض سكان مدينة سرت تواصلت معهم «بوابة الوسط» مساء الاثنين: «إن إذاعة داعش المسموعة بسرت تبث منذ صباح اليوم تهاني المواطنين لوالي ما يسميها تنظيم داعش بإمارة سرت بمناسبة احتلالهم لمناطق أبوقرين والوشكة وزمزم وأبونجيم وبي والبويرات غرب سرت».

وأعدم تنظيم «داعش»، ظهر أمس الأحد، أحد الضباط المتقاعدين بالجيش الليبي اسمه العقيد سعد محمد عبدالله الورفلي من سكان بلدة زمزم.

وقال مصدر من أعيان المنطقة في اتصال مع «بوابة الوسط» إن الضابط ألقي القبض عليه السبت من منزله ببلدة زمزم، وأُعدم اليوم ظهرًا رميًا بالرصاص، مشيرًا إلى أن عسكريين آخرين من المرجح إعدامهم في المكان نفسه.

وكان تنظيم «داعش» قد أقام منصة للإعدام والصلب أمام مركز شرطة بلدة أبوقرين التي سيطر عليها التنظيم، الخميس، بحسب ما أكده مصدر بالفرع البلدي أبوقرين، السبت، لـ«بوابة الوسط».

وأوضح المصدر أن التنظيم أقام ما يعرف بـ«ديوان الحسبة» بمنطقة القداحية زمزم فيما تواجدت بعض قياداته، كما أقام نقاط تفتيش داخل البلدة تتولاها عناصر تونسية وصومالية تتبع التنظيم، وباشر عملية تفتيش واسعة لعدد من المنازل واعتقال مَن يعتبرهم «مطلوبين».

وأكد مصدر بالمجلس البلدي أبوقرين أن تنظيم «داعش» قام بحملة اعتقالات للمواطنين المنتسبين للجهات الأمنية والعسكرية في بلدة أبوقرين شرق مدينة مصراتة، ولم يذكر المصدر لـ«بوابة الوسط» أية أسماء أو أرقام حول أعداد المعتقلين والأركان التي ينتسبون إليها.