زياد بلعم: قواتنا محاصرة في الجفرة

أكد القيادي بمجلس شورى ثوار بنغازي، زياد بلعم، أن القوة التي يقودها في منطقة الجفرة أصبحت محاصرة من قبل قوات الجيش الليبي، وتنظيم «داعش» من جهة أخرى، متهمًا القائد العام للجيش، الفريق خليفة حفتر، بأنه وتنظيم «داعش» يقاتلون في نفس الخندق.

وقال بلعم في حديثه لقناة «التناصح» إن قوات الجيش الليبي سيطرت على الحقول النفطية قرب بلدة جالو، معتبرًا أن «ما يقوم به حفتر اليوم هو السيطرة على موارد الليبيين بأيدٍ أجنبية، ويدغدغ عواطف الناس بمحاربة الإرهاب في سرت».

وقال القيادي بمجلس شورى ثوار بنغازي زياد بلعم: «إن القوات الموجود في منطقة زلة هم نفسهم الموجودون في أبوقرين وتأتيهم الأوامر من قذاف الدم وليس حفتر»، معتقدًا بأن هناك اتفاقًا بين أحمد قذاف الدم وقائد الجيش خليفة حفتر لـ«القضاء على الثورة».

بالمقابل أكد الناطق باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري، وقوع اشتباكات بين قوات الجيش المتجهة غربًا لتحرير سرت و«بقايا الدروع الهاربة من بنغازي، وبدعم عسكري وتسليح من مصراتة» الثلاثاء الماضي عند منطقة زلة، كما أكد «سحق هذه المجموعات وأسر كثير منهم».

وقال المسماري: «إن قوات الجيش المتجهة من خليج البمبة غربًا لتحرير سرت تجنبت المرور بالقرب من المدن والمنشآت الحيوية وفق الأوامر الصادرة لها من القيادة العامة، تجنبًا لتدمير هذه المدن والمؤسسات»، مشيرًا إلى أن هذه القوات لم تدخل مدينة إجدابيا وتتمركز الآن في بلدة مرادة.

 

 

 

المزيد من بوابة الوسط