المجلس البلدي سلوق يعلن الحداد

أعلن المجلس البلدي سلوق أن يوم غد الاثنين عطلة رسمية حدادًا علي أرواح شهداء بلدة سلوق، حسن العماري وبوزيد العماري، اللذين أعدمهما تنظيم «داعش» في سرت.

وأعدم تنظيم «داعش» بمدينة سرت ثلاثة عسكريين تابعين للجيش الليبي رميًا بالرصاص باعتبارهم «طواغيت ومرتدين»، وفقًا لما أعلنه التنظيم الإرهابي.

وقال مصدر من داخل مدينة سرت لـ«بوابة الوسط» الأحد: «إن الشخص الأول من قبيلة القذاذفة سكان بلدة أبوهادي جنوب سرت وهو النقيب إحنيش علي حسين القذافي، وجرى إعدامه رميًا بالرصاص، ولم يتم تسليم جثته لأهله. كما أعدم داعش شقيقين من مدينة سلوق كانا أسيرين لدى تنظيم داعش الإرهابي بدرنة، وتم إعدامهما رميًا بالرصاص بسرت من قبل تونسيين وسعودي. وإن الشقيقين هما أبوزيد محمد العماري وحسن محمد العماري تابعين للجيش الليبي».

وبحسب المصدر ذاته، فإن تنظيم «داعش» سيقوم بإعدام أشخاص آخرين يبلغ عددهم 21 شخصًا. وأطلق التنظيم عدد 4 سجناء اليوم؛ ثلاثة منهم من أسرة واحدة هم محمد وأبوبكر وعلي عامر إعلوة القذافي بعد حبسهم أكثر من شهر ونصف الشهر، ومحمد إمهيج القذافي بعد حبسه شهرًا تقريبًا.