«صنداي تايمز»: مخابرات بريطانية في ليبيا لحماية «الوفاق» وتدريب ليبيين لمحاربة «داعش»

ذكرت جريدة «صنداي تايمز» البريطانية أن نحو مئة جندي من القوات الخاصة البريطانية موجودون بالفعل في ليبيا، للمساعدة في تدريب قوات ليبية محلية لمحاربة تنظيم «داعش»، وتأمين حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج، التي انتقلت مؤخرًا إلى طرابلس.

وتضم تلك القوات خبراء في التجسس والمراقبة وخبراء في المفرقعات، يقومون بتدريب قوات ليبية محلية لمحاربة تنظيم «داعش»، الذي سيطر على 150 ميلاً من الساحل الليبي حول مدينة سرت، وفق ما ذكرته الجريدة اليوم الأحد.

ونقلت الجريدة عن مصادر لم تسمها، أن «رجال من المخابرات البريطانية والأميركية يحملون حقائب مليئة بالأموال موجودون في ليبيا، ويقومون برشوة زعماء القبائل المحلية حتى لا يعارضوا التدخل العسكري الغربي المتوقع».

ولفتت الجريدة أيضًا إلى أن رجال المخابرات البريطانية والأميركية يعملون على توفير الحماية لرئيس الحكومة، التي تقيم في قاعدة بحرية شديدة الحراسة في العاصمة طرابلس، فائز السراج.

المزيد من بوابة الوسط