البنوني: الحقول النفطية بالواحات تخضع لأوامر القيادة العامة

قال آمر جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الواحات العقيد محمد البنوني، اليوم الاثنين، إن جميع الحقول النفطية الواقعة في مناطق الواحات (جالو وأوجلة وأجخرة) وصولاً إلى السرير تخضع لأوامر القيادة العامة للقوات المُسلحة الليبية ومجلس النواب والحكومة المُنبثقة عنه.

وأوضح البنوني لـ«بوابة الوسط» أن جهاز حرس المُنشآت النفطية فرع الواحات أعلن خلال شهر مارس الماضي حالة الطوارئ القصوى بعد تمادي وتقدم تنظيم «داعش» في نطاق حوض مرادة - زلة والمناطق المجاورة لهما.

وأكد البنوني أنه أصدر أوامره إلى جميع الوحدات والدوريات التابعة لهم بالرماية على أي تجمع أو أي سيارات مُسلحة تقترب من المُنشآت النفطية دون الرجوع وأخذ الإذن بالتعامل المباشر بالرصاص الحي.

وأوضح أنه تفقد للحقول النفطية للاطلاع والوقوف على الأوضاع ومدى جاهزية الأفراد التابعين لجهاز المُنشآت النفطية فرع الواحات، والتي تمتد شمالاً إلى أجدابيا وجنوبًا إلى حقلي السرير مسلة وشرقًا إلى خط البوستر وغربًا حتى الحقل الفارغ، مُشيرًا إلى أن الحقول تحت حماية ضباط وجنود نظاميين يأمرهم عقداء من الجيش الليبي.

وأفاد آمر جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الواحات أن الأفراد والدوريات يقومون بحماية وتأمين 13 حقلاً أهمهم حقل أبوالطفل التابع لشركة مليتة الإيطالية وحقل جالو 59 التابع لشركة الواحة الأميركية وحقلا مسلة والسريرالتابعان لشركة الخليج وحقلا 103aوD التابعان لشركة الزويتينة وحقل النخلة التابع لشركة فنترسهال الألمانية، بالإضافة إلى أن جهاز حرس المنشآت بالواحات يسيطر على 10 محطات لضخ النفط.

المزيد من بوابة الوسط