«سليت»: الوضع الليبي ينذر بفشل خطط أوروبا لمواجهة الهجرة

سلط تقرير بمجلة «سليت» الأميركية الضوء على الخطط الأوروبية لمواجهة عمليات الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين في البحر المتوسط عبر ليبيا، مستبعدًا نجاح تلك الخطط في ظل وجود الفوضى في ليبيا واستمرار الأوضاع على النحو الحالي.

واتفقت المجلة في تقريرها، أمس الثلاثاء، مع الآراء المعارضة للخطط الأوروبية، وترى أنَّها لن تحقِّق الأهداف المطلوبة لأنَّها لم تعالج الأسباب الرئيسية لتصاعد الأزمة وتفاقم أعداد المهاجرين غير الشرعيين مثل النزاعات المسلحة والقمع السياسي والاقتصادي والتدهور البيئي والتي تجعل الآلاف يخاطرون بحياتهم في البحر.

وأكد تقرير المجلة صعوبة تحقيق الأهداف المتوسطة نسبيًّا من تتبع وتدمير معدات تجارة المهربين، مع تزايد الطلب على الهجرة واستمرار الفوضى في ليبيا التي تسمح بعمل المهربين.

ولفتت المجلة إلى أنَّ الخطط الأوروبية لم تلق استحسانًا من قبل كلتا الحكومتين المتنافستين في ليبيا، مما يعد «صفعة لآمال الاتحاد الأوروبي لتفكيك شبكات التهريب وتدمير مراكبهم قبل خروجهم من السواحل الليبية».

وذكرت أنَّه مع تجاهل الأوضاع في ليبيا أخيرًا وتباطؤ وتيرة المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة وتحول تركيز المجتمع الدولي إلى أزمات أخرى مثل تلك الموجودة في العراق وسورية واليمن، سيكون من الصعب استعادة النظام وحكم القانون في ليبيا، وبالتالي لن يتمكَّن الاتحاد الأوروبي من التعامل مع أزمة الهجرة أو حتى حلها.

المزيد من بوابة الوسط