الدايري: ممثلو «الإسلام السياسي» في طربلس مسؤولون عن الاتجار بالبشر

وعد وزير الخارجية والتعاون الدولي محمد الدايري بأن يكون موضوع الهجرة غير الشرعية من أولويات حكومة الوحدة الوطنية بعد تشكيلها وبعد استقرارها في طرابلس.

وحمَّل مَن وصفهم بـ«ممثلي الإسلام السياسي» في طرابلس المسؤولية عن الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر، لأنَّ قوارب الهجرة تنطلق من المناطق التي يسيطرون عليها.

وقال الدايري، في لقاء مع قناة «الحدث» أمس الأحد: «إنَّ معظم الدول العربية تتمنى على الليبيين التوافق وتشكيل حكومة وحدة وطنية».

ورحَّب الدايري بتصريحات وزير خارجية إيطاليا التي أكد خلالها التعاون مع السلطة الشرعية في ليبيا في ما يخص الحد من الهجرة غير الشرعية.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اشترطا تشكيل حكومة توافق وطني حتى يُرفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي، واستدرك قائلاً: «إنَّ الاتحاد الأوروبي لم ينتظر تشكيل هذه الحكومة للتخطيط لمجابهة الهجرة غير الشرعية انطلاقًا من ليبيا».

وأكد الدايري أن المبعوث الأممي، برناردينو ليون، متشائم من نتائج حوار الصخيرات، لأنَّ المؤتمر الوطني المنتهية ولايته لم يرد بعد على مقترحات ليون.

ونفى الدايري أن يكون الجيش الليبي استهدف سفينة تركية الأسبوع الماضي، وقال إن السفينة التي كانت داخل المياه الإقليمية لم تكن تحمل العلم التركي وإنما تحمل علمًا آخر.

 

المزيد من بوابة الوسط