ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 19 أبريل)

اهتمت الصحافة العربية الصادرة، اليوم الأحد، بتطورات الأزمة في ليبيا، وخاصة فيما تشهده مدن الغرب من معارك بين الجيش وتشكيلات «فجر ليبيا»، في ظل تنامي نفوذ تنظيم «داعش» في البلاد ما بات يهدد دول المنطقة كافة.

اشتباكات تاجوراء
وجاء بجريدة «الأهرام» المصرية، أن ما لا يقل عن ٢٣ شخصًا من الجيش الليبي وقوات عملية «فجر ليبيا» ومدنيين قتلوا جراء اشتباكات شهدتها مدينة تاجوراء منذ فجر أول من أمس حتى الساعات الأولى من صباح أمس، والتي تبعد قرابة ٣٠ كلم شرق العاصمة الليبية طرابلس.وقال مصدر عسكري، أمس، إن ١٧ جنديًا من قوات الجيش الليبي لقوا مصرعهم، في حين قتل ثلاثة أفراد من قوات «فجر ليبيا»، إضافة إلى ثلاث نساء قتلن جراء سقوط قذيفة عشوائية، إثر اشتباكات بين الكتيبة ١٠١ التابعة للجيش الليبي وقوات عملية «فجر ليبيا»، بعد هجوم شنته الكتيبة صباح أول من أمس على مقر جهاز مكافحة الجريمة، التابع لمجموعات «فجر ليبيا» في تاجوراء.

وأضاف المصدر أن هناك جرحى من الجانبين لم يتم حصرهم حتى الآن نقلوا جميعًا لمستشفيات المدينة بينهم إصابات خطيرة.

ونقلت الجريدة عن مختار روفة مدير مكتب الإعلام بقاعدة طبرق الجوية الليبية، إنه تم العثور على ٢١ قنبلة تزن الواحدة ١٠٠ كجم بالقرب من قاعدة ناصر الجوية.

وأضاف روفة في تصريحات الليلة قبل الماضية أن وجود هذه القنابل يعتبر مؤشرًا خطيرًا لوجود هذه الكمية في هذا المكان.

هجوم «فجر ليبيا»
إلى ذلك، أوردت جريدة «الحياة» اللندنية، أن واصلت قوات «فجر ليبيا» الموالية للحكومة غير المعترف بها دوليًا والتي تسيطر على طرابلس، هجومها أمس، على حيّ فشلوم في وسط العاصمة الليبية وتاجوراء إحدى ضواحيها، اللذين يضمان معسكرات ومواقع تابعة للجيش الليبي الوطني بقيادة الفريق أول ركن خليفة حفتر ومسلحين موالين للحكومة المعترف بها دوليًا برئاسة عبد الله الثني.وأفاد سكان بأن اشتباكات اندلعت أمس، وكان بالإمكان سماع دوي إطلاق نار وانفجارات منذ الصباح الباكر في حي فشلوم وفي ضاحية تاجوراء إلى الشرق من طرابلس، وسقطت قذائف على مبانٍ سكنية عدة، لكن لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى وجرحى.

وذكر موقع إخباري ليبي أن الاشتباكات اندلعت في فشلوم بعد أن هاجمت جماعة مسلحة نقطة تفتيش تابعة لشرطة مكافحة المخدرات، ونقل الموقع عن متحدث أمني تابع للمؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته، أن قواته سيطرت على معسكرين تابعين للجيش في تاجوراء بعد أن اندلاع الاشتباكات أول من أمس.

وأضاف: «قُتل اثنان من قواتنا في الاشتباكات وأُصيب خمسة، والاشتباكات تجري حالياً قرب معسكر آخر»، وتوجد في فشلوم وتاجوراء جماعات مناهضة للحكومة الموازية لحكومة الثني تشكّل الذراع السياسية لقوات «فجر ليبيا».

«داعش ليبيا» والمغرب
ونقلت جريدة «الرياض» السعودية، عن جريدة «ليكبريسو» الإيطالية أن المغرب تواجه خطرًا حقيقيًا يتمثل في التخطيط لاستهدافه جوًا من طرف انتحاريي تنظيم «داعش» الإرهابي باستعمال طائرات مدنية اختفت من مطار طرابلس منذ مدة.وأفادت الجريدة الإيطالية، استنادًا إلى ما قالت إنها وثائق سرية لمخابرات بلادها تمكنت من الاطلاع عليها، بأن أتباع «داعش» من أصول مغربية يتدربون على استعمال طائرات لضرب مواقع مغربية جوًا في عملية إعادة لسيناريو شبيه بهجمات 11 سبتمبر الشهيرة.

وقالت الجريدة إن أجهزة المخابرات الأوروبية كلها متخوفة من إمكانية إعادة سيناريو هذه الاعتداءات الإرهابية (هجمات 11 سبتمبر)، وذلك بعد اعتراض معطيات تخص وقوف أتباع «داعش» في ليبيا وراء تدريب مقاتلين مغاربة على تنفيذ هجمات انتحارية باستعمال طائرات مدنية.

ووفق المصدر ذاته، فإن الأجهزة الأمنية الأوروبية قامت بإنجاز تقرير عن التهديدات الإرهابية التي قد تواجه ليس فقط المغرب، وإنما باقي دول شمال أفريقيا وكذا تواجه دولاً أوروبية.