مسؤول: فتح ميناءي رأس لانوف والسدرة قريبًا

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط التي تتَّخذ من طبرق مقرًّا لها، المبروك أبو سيف، اليوم الثلاثاء: «إنَّ رأس لانوف والسدرة، أكبر ميناءين نفطيين في ليبيا، سيعودان للعمل قريبًا بعد الانتهاء من المسح الأمني إثر انسحاب قوات (الشروق) من المنطقة بعد أشهر من القتال».

ويخضع الميناءان القادران على تصدير ما إجماليه 600 ألف برميل يوميًّا لسيطرة حرس المنشآت النفطية وفق وكالة «رويترز».

وقال مصدر رسمي في صناعة النفط، أمس الإثنين: «من السابق لأوانه تحديد موعد محتمل لإعادة فتح ميناءي السدر ورأس لانوف بعد انسحاب قوات (الشروق) منهما».

وأكد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ضرورة إجراء فحوص أمنية وفنية قبل اتخاذ قرار إعادة فتح الميناءين. وقال: «نحتاج إلى التأكد من عدم إصابة خطوط الأنابيب وصهاريج التخزين بأضرار» وفق وكالة «رويترز».

وكانت صهاريج تخزين في السدرة قد أُصيبت بصاروخ في أواخر ديسمبر الماضي واندلعت بها النيران أسبوعًا مع احتدام المعارك.

وتوجد في المنطقة الواقعة إلى الجنوب من الميناءين عدة حقول نفطية هاجمها في الأسابيع الماضية مقاتلون موالون لتنظيم «داعش».

وكان علي الحاسي ،الناطق باسم قوات حرس المنشآت النفطية قد دعا المؤسسة الوطنية للنفط إلى إعادة فتح الميناءين قائلاً «إنهما أصبحا آمنين».

ودعا الحاسي المؤسسة الوطنية للنفط إلى «رفع حالة القوة القاهرة من الميناءين حتى يمكن للشركات النفطية أن تستأنف العمل».

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط فرض حالة القوة القاهرة في الميناءين في ديسمبر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط