آلية العقوبات الأوروبية على ليبيا جاهزة خلال شهر

تستحوذ الأزمة الليبية على جانب كبير من أعمال قمة رؤساء دول الاتحاد الأوروبي التي انطلقت أعمالها اليوم في بروكسل. وقال مصدر دبلوماسي في بروكسل لـ «بوابة الوسط» إن آلية العقوبات الأوروبية لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2174 الخاص بملاحقة معيقي العملية السياسية ستكون جاهزة خلال شهر واحد من الآن.

وأوضح المصدر الذي رفض الإشارة إلى اسمه أن الاتحاد الأوروبي يراهن على توافق الليبيين، وأكد أن الاتحاد سيجد نفسه مجبرا على تنفيذ القرار الدولي في حال عدم تحقيق ذلك، مشيرا إلى أن الإطار القانوني النهائي لتنفيذ العقوبات الأوروبية بهذا الخصوص سيكون جاهزا خلال شهر. وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أعلنوا في 20 أكتوبر الماضي رسميا عن الاتجاه لتنفيذ القرار الأممي الذي يستجوب الإعداد له ستة أشهر وفق التشريعات الأوروبية أي بعد شهر من الآن.

ووفقا للمصدر نفسه «يركز الأوروبيون على تنفيذ بنود الإقرار بالأشخاص المسئولين عن العنف، الذين يعيقون المسار الديمقراطي، ويعدون خطة بديلة في حال فشل مهمة ليون وهي خطة ترتكز على ملاحقة رافضي نتائج الحوار»

مساحة ليبيا الشاسعة تجعل من الصعب التحكم في الخطر الإرهابي، وهجوم «باردو» بتونس جاء ليذكر الجميع بذلك.

وقال المصدر الدبلوماسي إن الاتحاد الأوروبي يسجل بكل إيجابية تجاوب مجلس النواب المنتخب مع جهود ليون في هذه المرحلة. وأضاف إن توافق الليبين للخروج بالبلاد من الأزمة يعدٌ السبيل الأمثل لمواجهة تنظيم «داعش» وهزيمته. وأشار إلى القلق المتنامي في المنطقة وفي الاتحاد الأوروبي جراء انهيار الوضع الأمني في ليبيا وانعكاساته على دول الجوار.

ووصف الوضع الليبي بالشائك والمعقد، مشيرا إلى أن مساحة ليبيا الشاسعة تجعل من الصعب التحكم بشكل تام في الخطر الإرهابي، وقال إن الهجوم على متحف «باردو» في تونس جاء ليذكر الجميع بذلك.

وأضاف أن الاتصالات التي أجراها الاتحاد الأوروبي مع دول الجوار الليبي بما فيها مصر أكدت هذا الأمر، وبينت صعوبة السيطرة على خطر الإرهاب في ليبيا دون توسيع أرضية التوافق السياسي في ليبيا وجعله حقيقة واقعة.

موغريني تتصل بليون في المغرب وتؤكد أنها سترعي شخصيا حوار المجالس البلدية الإثنين والثلاثاء

من ناحية أخرى تعمل الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغيريني خلال القمة الأوروبية على انتزاع عدد من التوصيات المحددة، وترجمة الاتفاق الذي توصل اليه وزراء الخارجية الأوروبيين يوم الإثنين الماضي في بروكسل.

ويتوقع ان تصدر القمة بيانا رسميا يتناول الوضع الليبي من مختلف جوانبه السياسية والأمنية، وتكليف موغيريني بمتابعة آلية مواكبة أي اتفاق سياسي. وأجرت موغيرني نهار الخميس اتصالا بالمبعوث الدولي برناردينو ليون الذي يرعى الحوار الليبي في المغرب، وأعلنت موغيريني انها سترعى شخصيا حوار المجالس البلدية الذي تحتضنه بروكسل الإثنين والثلاثاء المقبلين وستقوم بافتتاح أعماله.

المزيد من بوابة الوسط