السفارة الأميركية: التعاون العسكري يساعد ليبيا على التعافي من الصراع

فنيو إزالة متفجرات. (أفريكوم)

قالت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، اليوم الثلاثاء، إن التعاون العسكري الأميركي يمكن أن «يساعد ليبيا في تحسين قدرتها على إزالة الذخائر غير المنفجرة، التي جلبتها جهات أجنبية إلى ليبيا، وعلى الاستمرار في التعافي من الصراع».

جاء ذلك تعليقًا من السفارة عبر حسابها بموقع «تويتر»، على إعلان القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» اجتماع فنيي القنابل من العسكريين والمدنيين بجميع أنحاء العالم «لتبادل الخبرات في مكافحة العبوات الناسفة»، مشيرة إلى أن الاجتماع عُقد في ولاية أيوا الأميركية وضم ممثلين من ليبيا.

وقالت «أفريكوم» في تغريدة على حسابها بـ«تويتر» إن هذا الجهد «يضمن سلامة فنيي التخلص من القنابل وكذلك المواطنين المعرضين لخطر الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب».

99 قتيلا نتيجة الألغام في ليبيا من أبريل 2020 إلى مايو الماضي

وقتل 99 شخصا وأصيب 147 آخرون وذلك خلال الفترة من أبريل 2020 وحتى مايو 2021 جراء تعرضهم للألغام في ليبيا وفق إحصائية حديثة نقلتها بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا.

وقالت البعثة الأوروبية إن الألغام ومخلفات الحرب «تشكل خطرا حقيقيا على الحياة الطبيعية» إذ يعد المدنيون هم الضحية الأولى لها، منهبة بأن أرقام الضحايا، وردت في آخر تقرير للمركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب.

وفي مايو الماضي، أكدت دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، أن أكثر من نصف مليون شخص في ليبيا يحتاجون إلى مساعدة في مجال مكافحة الألغام، وأوضحت أن الذخائر القابلة للانفجار هي مصدر قلق رئيس للسكان، خصوصا العائدين إلى منازلهم جنوب طرابس.

فنيو إزالة متفجرات. (أفريكوم)
فنيو إزالة متفجرات. (أفريكوم)

المزيد من بوابة الوسط