جبريل أوحيدة: لو علمنا أن الحكومة ستقودنا إلى شيء ما سحبنا منها الثقة

عضو مجلس النواب عن الكفرة، جبريل أوحيدة، (أرشيفية: الإنترنت)

أيد عضو مجلس النواب عن الكفرة، جبريل أوحيدة، سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، قائلًا: «لو كنا نعلم أن الحكومة ستقودنا إلى شيء ما سحبنا منها الثقة».

وأعلن الناطق باسم مجلس النواب عبدالله بليحق، أن 89 عضوًا بالمجلس أيدوا سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية من أصل 133 عضوًا حضروا جلسة مغلقة للمجلس عُقِدت اليوم في مدينة طبرق.

واعتبر أوحيدة في مداخلة عبر قناة «الوسط» أن حكومة الدبيبة «أبعد ما تكون عن أن تكون حكومة وحدة وطنية حتى بالمعايير التي اتخذها الدبيبة منهاجًا لتشكيل حكومته وتعهداته التي سبق أعلنها للمواطنين».

«فرانس برس»: سحب الثقة من حكومة الدبيبة «ضربة» لجهود السلام المدعومة أمميًا
بليحق: «النواب» يسحب الثقة من الحكومة بأغلبية 89 نائبًا
بليحق: حكومة الوحدة مستمرة لتصريف الأعمال

وأضاف: «لو كنا نعلم أن الحكومة ستقودنا إلى شيء ما سحبنا منها الثقة لأنها ذاهبة إلى تأزيم الموقف والعودة إلى المربع السابق، ولذلك توسعها في الصرف والابتعاد كليًا عن خارطة الطريق»، مؤكدًا أنه لذلك «رأينا أن الحكومة ستقودنا إلى طريق مسدود».

وتابع: «كنا في انقسام وحرب أوصلنا له (رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السابقة فائز) السراج الذي أنفق 300 مليار دينار دون أن تستفيد منها ليبيا بشيء والآن الدبيبة يسير على نفس نهج السراج في الإنفاق دون أي هوادة أو عدالة»، مشيرًا إلى أنه «يختلف عن السراج في دغدغة مشاعر الليبيين».

ورأى عضو مجلس النواب عن الكفرة أن «ليبيا تحتاج إلى حكومة وحدة وطنية حقيقية حكومة أزمة حكومة تتعاون مع اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) التي تمثل طرفي الجيش في ليبيا» التي تتمكن من توحيد المؤسسة العسكرية الضامنة للأمن والاستقرار في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط