البعثة الأممية ترحب بوساطة الدبيبة «لضمان وحدة وسلامة» المؤسسة الوطنية للنفط

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، (أرشيفية: الإنترنت)

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بوساطة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبد الحميد الدبيبة، لضمان وحدة وسلامة المؤسسة الوطنية للنفط، مؤكدة أن عمل المؤسسة «دون عوائق يظل ركيزة للأمن والاقتصاد الليبي».

كما رحبت البعثة، في بيان اليوم، بقرار المؤسسة دمج جميع موظفي المؤسسة الموازية بهدف ضمان وحدتها التنظيمية، مضيفة: «يبقى عمل المؤسسة الوطنية للنفط كفاعل محايد يعمل لصالح الدولة ككل، أمرًا ذا أهمية قصوى».

والسبت أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، صدور قرار رئيس مجلس إدارة المؤسسة، القاضي بدمج وتعيين كل المنتسبين التابعين للمؤسسة الوطنية للنفط الموازية (سابقًا)، في المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها، حسب حاجة القطاع من التخصصات الوظيفية للمعينين.

وقالت المؤسسة، إن القرار جاء تطبيقًا لتوجيهات رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، وتحقيقًا لأحد أهم أهداف الحكومة بتوحيد المؤسسات ودمج وتنسيب منتسبيها، في «المؤسسات الشرعية» بالدولة الليبية، وتأسيسًا على ما اتفق عليه بين رئيس لجنة الطاقة والموارد الطبيعية بمجلس النواب الليبي، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط.

- مؤسسة النفط تعلن ضم كل منتسبي نظيرتها الموازية و«إنهاء الانقسام إلى الأبد»

- الدبيبة يجتمع مع عون وصنع الله ويوجه بمعالجة الإشكاليات بين وزارة النفط والمؤسسة الوطنية

والأحد، اجتمع الدبيبة، بديوان رئاسة مجلس الوزراء في طرابلس مع وزير النفط والغاز محمد عون، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، ووجه بمعالجة الإشكاليات التي سردها وزير النفط والغاز محمد عون، ورئس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، بين الوزارة والمؤسسة لتجنُّب تكرارها، مؤكدًا أهمية استقرار القطاع النفطي.

وشدد الدبيبة، خلال الاجتماع على أهمية استقرار قطاع النفط، والعمل على زيادة الإنتاج، وقال إنه «لن يسمح لأي عراقيل إدارية أو فنية تقف دون ذلك»، كما استمع لعدد من الملاحظات التي قدمها وزير النفط ووكيل الوزارة رفعت العبار، وكذلك رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، بشأن آلية العمل المنبثقة. 

المزيد من بوابة الوسط