رئيس لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان: مواجهة الأزمة الوبائية مسؤولية الجميع

رئيس لجنة الشؤون الداخلية بمجلس النواب سليمان الحراري. (مجلس النواب)

أكد رئيس لجنة الشؤون الداخلية بمجلس النواب سليمان الحراري، أن مواجهة هذه الأزمة الوبائية في البلاد «هي مسؤولية الجميع»، داعيًا السلطات الصحية إلى اتخاذ أقصى درجات التأهب، والحرص على تقديم خدماتها الطبية المتعلقة بمكافحة الوباء في كافة مناطق ليبيا.

وطالب الحراري في تصريح نشره موقع مجلس النواب على الإنترنت، اليوم الأحد، جميع الليبيين بضرورة اتخاذ أقصى إجراءات التأهب لمواجهة انتشار وباء كورونا، كما دعا السلطات إلى اتخاذ أقصى درجات الاستعداد والقيام بواجباتها لمنع انتشار الوباء.

وشدد الحراري على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الوقائية وإجراء حملات التعقيم للأماكن العامة، مضيفًا أن «هذا واجب وطني وأخلاقي، وأن الوضع الوبائي خطير ولايجب الاستهانة به».

كما حث رئيس لجنة الشؤون الداخلية بمجلس النواب المواطنين على ضرورة التعاون مع السلطات والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة إليهم بالخصوص، وبإجراءات الوقاية من المرض، وذلك بالالتزام بالتباعد الاجتماعي ومنع التجمعات، خاصة في فترة عيد الأضحى مع الالتزام بارتداء أدوات الوقاية.

- الدبيبة يقر إجراءات احترازية لمجابهة «كورونا»: غلق المقاهي أسبوعين.. ومنع المآتم والأفراح
- المنفي يشدد على ضرورة وضع تدابير وقائية بالمنافذ وتوعية المواطنين بمخاطر «كورونا»

وقررت حكومة الوحدة الوطنية إغلاق المقاهي وصالات المناسبات الاجتماعية لمدة أسبوعين، ومنع إقامة المآتم والأفراح واستخدام وسائل النقل الجماعي، وتقييد الأسواق العامة والشعبية والمحلات التجارية، وطالبت المواطنين بالالتزام بوضع الضوابط الوقائية والتدابير الاحترازية اللازمة لارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، بحسب قرار رئيس مجلس الوزراء عبدالحميد الدبيبة رقم (179) لسنة 2021.

وجاء قرار الدبيبة الأخير بشأن اتخاذ إجراءات احترازية لمجابهة فيروس «كورونا»، مع تسجيل 2854 إصابة جديدة بالوباء في حصيلة هي الأعلى منذ بداية تفشي الوباء في البلاد مارس 2020.