بعد استغاثات في رأس أجدير.. تعليمات عاجلة من المنفي لإعادة الليبيين العالقين

معبر رأس أجدير على الحدود الليبية - التونسية (أرشيفية: الإنترنت)

أصدر رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، السبت، تعليماته المشددة لجميع الأجهزة ذات العلاقة، بسرعة تمكين الليبيين العالقين بجمهورية تونس من العودة إلى البلاد، وذلك بعد استغاثات من العالقين في معبر رأس أجدير عبر وسائل إعلام ليبية.

وحسب المكتب الإعلامي للمنفي، تواصل رئيس المجلس الرئاسي مع كل من رئيس حكومة الوحدة الوطنية، ووزير الداخلية، ورئيس جهاز المخابرات، بشأن توفير كل الدعم لإتمام عودة العالقين دون أي تأخير، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، بعد عودتهم للبلاد. 

 جاء ذلك بعد أن دعا مواطنون ليبيون عالقون في منطقة الزكرة على الحدود الليبية - التونسية حكومة الوحدة الوطنية بالتدخل لإنهاء معاناتهم، خصوصًا المرضى منهم، عقب إصدار الحكومة قرارًا بقفل الحدود البرية والجوية مع تونس عقب تفاقم الحالة الوبائية فيها.

اقرأ أيضا: مجلس الوزراء يقرر إغلاق المنافذ البرية والجوية مع تونس لمدة أسبوع

ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن مصدر من مكان تواجد الليبيين في اتصال هاتفي، السبت القول إن المواطنين الليبيين وصلوا الى المنفذ الحدودي، الجمعة، وجرى إبلاغهم بقفل الحدود ومنعوا من الدخول، وإبعادهم إلى منطقة الزكرة التونسية في منطقة عارية في ظروف مناخية قاسية بعيدًا عن المنفذ.

وقال المصدر إن السلطات التونسية «طلبت من الليبيين اختيار مندوبين عنهم للاتصال مع المسؤولين بالمنفذ الحدودي من الجانب الليبي لتوضيح الأمر والوقوف على أسباب عدم السماح لهم بالعودة»، مشيرًا إلى «اختيار ثلاثة أشخاص أحدهم المصدر الذي أبلغ وكالة الأنباء الليبية، ولكن تم رفض مقابلتهم من مسؤولي المنفذ من الجانب الليبي». 

ويوم الخميس، قرّرت حكومة الوحدة الوطنية غلق المنافذ البرية والجوية مع دولة تونس لمدة أسبوع، ابتداءً من اليوم، السبت 10 يوليو، وذلك عقب تفاقم الحالة الوبائية في دولة تونس وزيادة معدل الإصابات بفيروس المتحور الهندي (دلتا).

وحسب الناطق الرسمي باسم الحكومة فإن الدولة الليبية ستتكفل من خلال قنصليتها في تونس برعاية الليبيين العالقين في الأراضي التونسية، جراء هذا القرار إلى حين تسهيل عودتهم إلى البلاد.

المزيد من بوابة الوسط