برلماني إيطالي: إطلاق «البيدجا» وترقيته خبر مقلق

السكرتير الوطني لحزب اليسار الإيطالي نيكولا فراتوياني. (آكي)

علق برلماني إيطالي على إطلاق الضابط في جهاز حرس السواحل الليبي عبدالرحمن ميلاد الشهير بـ«البيدجا» الذي كان موقوفا لدى السلطات في العاصمة طرابلس على خلفية اتهامه بتهريب البشر.

وقال السكرتير الوطني لحزب اليسار الإيطالي نيكولا فراتوياني في تصريح نقلته وكالة «آكي» إن إطلاق البيدجا وترقيته «يعدّ خبراً مقلقا. تصوروا أن بعض الصحفيين الإيطاليين وجدوا أنفسهم تحت رقابة الشرطة بعد أن كشفوا عن عمليات تهريبه وتجارته بالبشر».

وأضاف القيادي في اليسار الإيطالي، أن الأمر يتعلق بـ«خبر مزعج يلقي بظلال أخرى على شخص مسؤول عن عمليات تعذيب ومخالفات أخرى حسب السلطات الدولية. شخصية غامضة لا يزال يتعين عليها شرح أشياء كثيرة عن علاقتها بالأجهزة الأمنية في بلادنا».

وأوضحت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» أن البيدجا أطلق من السجن وتمت ترقية إلى تربة رائد في جهاز حرس السواحل الليبية، وذلك بعد ستة أشهر من توقيفه من قبل السلطات في العاصمة طرابلس.

- «داخلية الوفاق» تعلن ضبط «البيدجا» لاتهامه بالاتجار في البشر وتهريب المهاجرين والوقود
- الصور يطالب بالقبض على عبدالرحمن سالم ميلاد لتورطه في تهريب الوقود

وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني السابقة في 14 أكتوبر 2020، توقيف «البيدجا»، بناء على التحقيقات التي يجريها مكتب النائب العام وعلى أمر الضبط والإحضار بحقه، فضلا عن صدور نشرة خاصة من منظمة الشرطة الدولية، وبناء على طلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن.

وفي 23 أبريل 2019، وجه رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام، الصديق الصور رؤساء جهاز المخابرات والمباحث الجنائية والأمن الداخلي والردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، بتكثيف عمليات البحث والتحري عن «البيدجا» وإلقاء القبض عليه لتورطه في تهريب الوقود.

المزيد من بوابة الوسط