محمد المنتصر: ملتزم بتوحيد مؤسسات الدولة في مدة زمنية أقصاها 90 يوما

المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة محمد المنتصر يعرض برنامجه أمام أعضاء ملتقى الحوار السياسي عبر تقنية «فيديو كونفرانس»، 3 فبراير 2021. (تلفزيون الأمم المتحدة)

تعهد المرشح لرئاسة الحكومة في السلطة الموقتة محمد المنتصر، بعمل الحكومة الجديدة على توحيد مؤسسات الدولة كافة في مدة زمنية أقصاها 90 يومًا تبدأ من لحظة توليها السلطة، مؤكدًا التزامها بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل.

وقال المنتصر خلال عرض برنامجه الحكومي أمام جلسة ملتقى الحوار السياسي المنعقدة في جنيف، اليوم الأربعاء، إن الحكومة الجديدة ستعمل على استعادة الأمن والنظام العام وفق خطة شاملة يضعها خبراء مختصون، إضافة إلى عملها على تأكيد عدم التمييز وتعزيز المواطنة ومعالجة الازدواجية في الرقم القومي والأرقام الإدارية، وضمان المحافظة على مقومات الهوية الليبية الجامعة.

كما تعهد بالعمل على تحسين الخدمات العامة ومعالجة المختنقات كافة التي يعاني منها المواطنون مثل السيولة والمحروقات والكهرباء، وغلاء السلع، إضافة إلى دعم القطاع الصحي في مواجهة فيروس «كورونا المستجد»، وتوفير كل الرعاية الصحية المطلوبة للمصابين وتوفير اللقاحات المعتمدة.

وبخصوص الانتخابات، شدد المنتصر على عمل الحكومة على توجيه جميع أجهزة الدولة من وزارات العدل والداخلية والحكم المحلي ومجالس البلديات لتقديم الدعم والتعامل الكامل مع المفوضية العليا للانتخابات لإجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده المقرر، علاوة على عمل الحكومة على توعية المواطنين بأهمية العملية الانتخابية عبر «الإعلام الهادف».

وعن مكافحة الفساد، تعهد المرشح بتصدي الحكومة الجديدة لكل أشكال الفساد واستباحة المال العام وفرض الشفافية المالية عبر الأنظمة المعتمدة دوليًا، إضافة إلى متابعة القضايا المتعلقة بالأموال الليبية المجمدة في الخارج.

وأثنى المنتصر على التقدم المحرز في المسار الأمني الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مؤكدًا التزام الحكومة الجديدة بمخرجات لجنة العشرة العسكرية المشتركة «5+5» مثل الوقف الكامل لإطلاق النار، وإجلاء القوات الأجنبية عن الأراضي الليبية. وتعهد بتحديد معايير لتولي المناصب القيادية مع مراعاة تمثيل المناطق الليبية كافة.

المزيد من بوابة الوسط