احتجاج العاملين بمصنع الحديد والصلب بمصراتة للمطالبة بتحسين أوضاعهم

موظفون وعمال بالشركة العامة للحديد والصلب بمصراتة خلال وقفة احتجاجية في 17 يناير. (بوابة الوسط)

 هدد موظفون وعمال بالشركة العامة للحديد والصلب بمصراتة بإيقاف تسويق إنتاج المصنع، احتجاجا على عدم استجابة إدارة الشركة لمطالبهم المتعلقة بمعالجة وتحسين وضعهم المهني.

وقال أحد المحتجين لـ«بوابة الوسط» إن حركة الاحتجاج بدأت منذ 17 يناير الجاري، دون أن تستجيب الشركة لمطالب المحتجين، الذين ينوون تنظيم وقفة احتجاجية جديدة اليوم الثلاثاء قد يعلنون فيها إيقاف تسويق إنتاج مصنع الحديد والصلب، ما لم يستجب لمطالبهم، وذلك بمنع أي شاحنة من الدخول إليه.

ويطالب المحتجون بصرف عائد الإنتاج، وزيادة القيمة المالية لبدل الإطعام من 5 دينارات إلى 20 دينارا للوجبة الواحدة، وزيادة القيمة المالية لعلاوة الوردية المسائية إلى 30 دينارا، وعلاوة الوردية الليلية إلى 50 دينارا، وزيادة القيمة المالية لعلاوة صناعة الحديد والصلب من 250 دينارا إلى 300 دينار، وإعادة النظر في علاوة التميز لكافة التقسيمات الإدارية، وصرف علاوة الوردية المسائية للعاملين بنظام الورديتين كما كانت تعطى في السابق قبل 2012، حسب بيان صار عن المحتجين.

اقرأ أيضا: الشركة الليبية للحديد والصلب تنفي وقوع حريق فيها

ورفع المحتجون لافتات خلال وقفة احتجاجية يوم 17 يناير الجاري تدعو إلى القضاء على الفساد وتحقيق العدالة، ورددوا شعارات تطالب بحقهم في العلاوات.

كما تشمل قائمة المطالب «زيادة القيمة المالية للتأمين الصحي من 10 آلاف دينار إلى 15 ألف دينار مع ضرورة الكشف الطبي الدوري على جميع عمال الشركة، ووضع حل لمشكلة سحب المرتبات من المصرف لجميع عمال الشركة، والتي أصبحت هاجسا يؤرق العاملين بكثرة الوقوف والازدحام لساعات طويلة»، وكذلك «تغيير أعضاء اللجان سنويا، ومحاسبة اللجان وفرق العمل التي لم تكمل عملها في المدة المحددة، وإلغاء عقد شركة الريادة لتوظيف العمالة الوطنية».

وأشار البيان إلى أن هذه المطالب تأتي في وقت تزايد غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار وجائحة «كورونا» مع تحقيق العمال المستهدفات الإنتاجية بالمصانع الإنتاجية.

المزيد من بوابة الوسط