أوكرانيا تكشف «وساطة تركية» وراء الإفراج عن بحارتها في طرابلس

السجناء الأوكرانيون أثناء إتمام إجراءات ترحيلهم من طرابلس إلى بلادهم. (الشرطة القضائية)

أكدت رسالة شكر بعث بها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إلى نظيره التركي رجب طيب إردوغان، أن وساطة من أنقرة مكنت من استعادة أربعة بحارة أوكرانيين من ليبيا كانوا محتجزين منذ 5 سنوات.

وقال زيلينسكي في تغريدة له على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس الجمعة «أشكر بشكل خاص رئيس الجمهورية التركية رجب طيب إردوغان على المساعدة في إجلاء مواطنينا، أنا ممتن لدعم تركيا» حسبما ذكرت وسائل إعلام أوكرانية اليوم السبت.

وأعلن مكتب الرئيس الأوكراني عودة أربعة بحارة أوكرانيين كانوا محتجزين في ليبيا منذ العام 2016.

الرئاسة الأوكرانية: وصول البحارة المتهمين بتهريب المحروقات من ليبيا

بدوره أعلن وزير الداخلية الأوكراني أرسين أفاكوف على صفحته على «تويتر»: أنه «بتكليف من الرئيس، أكملت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الخارجية الأوكرانية بنجاح، مفاوضات معقدة وطويلة بشأن إطلاق البحارة الأوكرانيين، الذين تم سجنهم في ليبيا لأكثر من أربع سنوات.. وعاد أربعة أوكرانيين إلى بلادهم صباح الجمعة».

وحكمت المحكمة الليبية على هؤلاء البحارة وغيرهم من أفراد طاقم الناقلة بالسجن خمس سنوات في ديسمبر 2017.

وكان خفر السواحل الليبي احتجز في شهر فبراير 2016، ناقلة النفط «الكابتان خيام»، التي كانت تهرب نحو 1.7 مليون لتر من وقود الديزل، واقتادها إلى قاعدة بحرية بالعاصمة الليبية طرابلس.

 وخلال عملية الاحتجاز، تم اعتقال 12 شخصًا، هم أفراد الطاقم، بينهم مواطنون من تركيا وأذربيجان وأوكرانيا.

وللإشارة كان سفير أوكرانيا لدى تركيا أندري سيبيها صرح خلال لقاء مع منصة «ديسفنس هير»، المتخصصة بالشؤون الدفاعية، بأنه تم رفع التعاون بين أوكرانيا وتركيا في المجالات العسكرية - التقنية والصناعية الدفاعية مؤخرًا إلى مستوى جديد، مشيرًا إلى أن الشراكة في مجالات صناعة الطيران والصناعات الدفاعية تشمل أكثر من 30 مشروعًا.

المزيد من بوابة الوسط