الرئاسة الأوكرانية: وصول البحارة المتهمين بتهريب المحروقات من ليبيا

السجناء الأوكرانيون أثناء إتمام إجراءات ترحيلهم من طرابلس إلى بلادهم. (الشرطة القضائية)

أعلنت الرئاسة الأوكرانية، الخميس، عودة أربعة بحارة أوكرانيين من أعضاء طاقم ناقلة «الكابتن خيام» البحرية إلى بلادهم، بعدما كانوا محتجزين في ليبيا منذ العام 2016 بتهمة تهريب البترول.

ورحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في بيان نشر عبر موقع الرئاسة الإلكتروني، بالإفراج عن البحارة وعودتهم إلى وطنهم، قائلا إنهم «سيستطيعون الاحتفال بعيد ميلاد المسيح مع أسرهم وأقربائهم أخيرًا». وأشار زيلينسكي إلى تدخل وزارة الخارجية الأوكرانية وجهات مختصة من أجل إطلاق البحارة بعد أن كانوا محتجزين في ليبيا بتهمة تهريب المنتجات النفطية.

وحسب الرئاسة الأوكرانية «بما أن اثنين من البحارة الأوكرانيين يعانون من مشاكل صحية، أثار ممثلو أوكرانيا مرارًا مسألة الإفراج عنهما لأسباب إنسانية في المفاوضات مع الطرف الليبي». أما وزير الخارجية دميترو كوليبا، فقال في تصريحات صحفية إن بلاده ثابتة في مبدئها بعنوان «أوكرانيا لا تترك أبناءها».

اقرأ أيضا: ترحيل 4 سجناء أوكرانيين محكومين على ذمة قضية تهريب محروقات إلى بلادهم

وحكمت محكمة ليبية على أربعة أوكرانيين وغيرهم من أفراد طاقم الناقلة «الكابتن خيام» بالسجن لمدة خمس سنوات في ديسمبر 2017. وفي وقت سابق يوم أمس الأربعاء أعلن جهاز الشرطة القضائية عن ترحيل أربعة سجناء أوكرانيين محكومين على ذمة قضية تهريب من العاصمة طرابلس إلى بلادهم بعدما أطلقوا «تحت شرط» وفق  بيان صحفي صادر عن الجهاز.

وقال البيان إن ترحيل السجناء الأوكرانيين جاء بناء على «كتاب مدير مكتب النائب العام والمؤرخ في 30 ديسمبر 2020 بشأن الإفراج تحت شرط»، مؤكدا «اتخاذ إجراءات إبعاد عدد أربعة نزلاء من الجنسية الأوكرانية محكومين على ذمة قضية تهريب محروقات». مشيرا إلى أن إجراءات ترحيلهم إلى أوكرانيا جرت بحضور مندوب من وزارة الخارجية ومباحث الجوازات.

 وفي يونيو 2020 أطلق أيضا 14 بحارا أوكرانيا من طاقم  سفينة «روتا» كانوا محتجزين لدى ليبيا بعد أن أمضوا ثلاث سنوات في زنازين أحد السجون الليبية، وبعد مفاوضات طويلة لإطلاقهم. ووقتها أوقفت البحرية الليبية سفينتين تحملان أسلحة، كانت إحداهما -الناقلة «روتا»- تحت العلم الأوكراني في أبريل 2017، واعتقلت السلطات الليبية طاقم «روتا»، 14 أوكرانيا، بتهمة النقل غير المشروع للنفط.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط