الجرندي لسفير أميركا لدى تونس: تضافر الجهود الدولية ضرورة لإنجاح الحوار الليبي

لقاء الجرندي مع السفير الأميركي لدى تونس. الثلاثاء 5 يناير 2021. (الخارجية التونسية)

دعا وزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجرندي خلال لقائه سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى تونس، دونالد بلوم، إلى ضرورة تضافر الجهود الدولية لتوفير كل أسباب النجاح للحوار الليبي.

واستعرض الجرندي مع دونالد بلوم محتوى البرنامج الذي أعدته تونس بمناسبة ترؤسها مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى تبادل وجهات النظر بخصوص تطورات الوضع في ليبيا وفق بيان لوزارة الخارجية التونسية اليوم الثلاثاء.

وأكد الوزير التونسي أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لتوفير كل أسباب النجاح للحوار السياسي الليبي- الليبي، بما من شأنه أن يعيد الاستقرار إلى هذا البلد الشقيق وللمنطقة بصفة عامة.

وأشاد الجرندي بالتنسيق الحاصل بين البلدين في مجلس الأمن الدولي حول عدد من الملفات الدولية والإقليمية، وذلك في إطار رئاسة تونس للمجلس الشهر الجاري، وعضويتها غير الدائمة في هذا الهيكل الأممي للفترة 2020-2021.

وكان سفير الجمهورية التونسية والممثل الدائم لدى الأمم المتحدة، طارق الأدب، بصفته رئيسا لمجلس الأمن الدولي خلال شهر يناير، عقد مساء الإثنين مؤتمرا صحفيا عن بعد حول برنامج عمل مجلس الأمن الدولي، حيث أكد أن الاجتماعات، لغاية الآن، ستعقد كلها عن بعد عن طريق الدائرة التلفزيونية المغلقة بسبب الظروف التي تمر بها المنظمة الدولية.

وأعرب طارق الأدب عن أمله في أن يركز اجتماع يوم 27 يناير حول ليبيا على «التقدم الذي تحرزه ليبيا والتطور الإيجابي» الذي شهده العالم خلال الأسابيع القليلة الماضية على المسار السياسي بشكل رئيسي، في إطار الجولة الأولى من منتدى الحوار السياسي الذي عقد في تونس؛ واتفاقية وقف إطلاق النار الدائم؛ والتدابير الأمنية داخل اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5» والإجراءات الاقتصادية؛ بالإضافة إلى إجراءات بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقال السفير التونسي إن «المجلس متحد وسيواصل تقديم دعمه الكامل للتسوية السياسية للأزمة والحفاظ على البعد الإيجابي والزخم الحالي».

كما أعرب عن أمله في أن يتم وضع آلية وقف لإطلاق النار بحلول انعقاد جلسة مجلس الأمن حول ليبيا وأن تتغلب الأطراف الليبية على خلافاتها بشأن تسمية ممثل السلطات الانتقالية التنفيذية تماشيا مع تشكيل اللجنة الاستشارية المنبثقة عن الحوار السياسي الليبي.

المزيد من بوابة الوسط