في اجتماع ملتقى الحوار السياسي.. وليامز: نحتاج إلى تشكيل لجنة استشارية للتوافق حول القضايا الخلافية

وليامز متحدثة لأعضاء ملتقى الحوار السياسي خلال اجتماع عبر الاتصال المرئي. الأربعاء 30 ديسمبر 2020. (البعثة الأممية)

رأت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، أن ملتقى الحوار السياسي الليبي بات بحاجة «إلى تشكيل لجنة استشارية مكونة من 15 مشاركا في ملتقى الحوار»، وذلك من أجل المساعدة في التوصل إلى توافق بشأن القضايا الخلافية»، مؤكدة أن موعد إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر 2021 والطريق إليها «إنجاز وهدف» لا يمكن التراجع عنهما.

جاء ذلك خلال اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي، الذي عقد عصر اليوم الأربعاء، عبر الاتصال المرئي، وخُصِّص لمناقشة آخر المستجدات والبحث في الخطوات المقبلة.

وقالت وليامز، في كلمتها لأعضاء ملتقى الحوار السياسي، إن «العد العكسي بدأ في 21 ديسمبر، مع جداول زمنية واضحة بحسب خارطة الطريق، التي اعتمدتموها أنتم في تونس، التي أهنئكم عليها مرة أخرى»، مؤكدة أن «موعد الانتخابات في 24 ديسمبر 2021، والطريق إلى هذه الانتخابات إنجاز وهدف لن نتراجع عنهما».

وأضافت: «ما زلت أؤمن بأن العملية لم تمضِ قدمًا»، منبهة إلى أنه «لن يتحقق لها النجاح إذا كان النهج المتبع في هذه المداولات المهمة مبنيًّا على حسابات الربح والخسارة»، معتبرة أن «ما تحتاجه ليبيا ليس معادلة لتقاسم السلطة، بل معادلة لتحمل المسؤولية بشكل تشاركي تسير بكم نحو الانتخابات».

وشددت وليامز على أنه «لا يمكننا الاستمرار في عملية مفتوحة إلى ما لا نهاية». وقالت: «لدينا هدف واضح وهو الانتخابات، وهناك حاجة ماسة لتوحيد المؤسسات، ومع ذلك، فإننا نواجه تأخيرًا في التقدم نحو تحقيق مستوى مقبول من الإجماع على آلية لاختيار السلطة التنفيذية».

وأوضحت قائلة: «لذلك، وبصفتي وسيطة في هذا الحوار، رأيت أنه من واجبي المهني والشخصي والأخلاقي أن أعالج هذه العقبات، والحفاظ على هذه العملية، والمساعدة في إرشادكم إلى توافق مقبول يساهم في إجراء الانتخابات، وهي الهدف الأسمى». وتابعت: «بهذه الروحية، أرى أننا نحتاج إلى تشكيل لجنة استشارية مكونة من 15 مشاركًا في ملتقى الحوار، لتساعدنا وتساعدكم في التوصل إلى توافق بشأن هذه القضايا الخلافية».