الجرندي لسيالة: تونس مستعدة لمؤازرة جهود إعادة الاستقرار والأمن في ليبيا

عثمان الجرندي (يمين) ومحمد الطاهر سيالة، 29 ديسمبر 2020. (وزارة الخارجية التونسية)

جدد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، الثلاثاء، موقف تونس «المتضامن قيادة وشعبا مع الشعب الليبي، والداعم لحل سياسي للأزمة الليبية»، مؤكدا «الاستعداد التام لمؤازرة الجهود الرامية إلى إعادة الاستقرار والأمن والرفاه للأشقاء الليبيين».

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الجرندي من وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، بحث «العلاقات الثنائية، وتطورات الأوضاع في ليبيا، ومختلف المساعي الدولية والإقليمية الرامية إلى تدعيم المسار السلمي داخل هذا البلد الشقيق»، حسب بيان لوزارة الخارجية التونسية.

- الجرندي: الاستقرار في ليبيا ينبغي أن يكون بمعزل عن جميع التدخلات

بدوره، نوه سيالة بـ«الإرادة الصادقة لرئيس تونس قيس سعيد، والدور الإيجابي الذي تلعبه تونس من أجل إحلال السلام في ليبيا»، مبرزا مساهمتها في «إنجاح» الحوار السياسي الليبي الذي نظمته أخيرا الأمم المتحدة في تونس.

كما أشاد بالقرارات الأخيرة المتعلقة بإعادة فتح الحدود واستئناف حركة النقل الجوي بين البلدين، بما من شأنه تيسير انسياب المسافرين والبضائع في الاتجاهين، ودعا نظيره التونسي لزيارة طرابلس في أقرب الآجال الممكنة لتعميق التشاور والتباحث حول المسائل ذات الاهتمام المشترك.

المزيد من بوابة الوسط