حملة لـ«لإماطة الأذى» على الطريق الرابط بين سبها ووادي الآجال

الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)

أطلق عدد من الشباب المتطوعين، أمس السبت، حملة بعنوان «إماطة الأذى» على الطريق الرابط بين مدينة سبها ووادي الآجال جنوب غرب البلاد.

وقال سالم على أحد الشباب المتطوعين بالحملة لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن الحملة «أهلية شبابية» تبناها عدد من الروابط الشبابية في وادي الآجال أبرزها رابطة شباب الغريفة للعمل التطوعي وروابط شباب القعيرات وجرمة وتوش وتويوه وفزعة شباب بنت بيه، وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر فرع أوباري ومفوضية الكشافة والمرشدات بالوادي.

وأضاف سالم أن الحملة قائمة بتبرعات المواطنين وأهل الخير لصيانة الحفر بطريق مرشان وهي الرابطة ما بين مدينتي سبها وأوباري.

ويأتي تدشين الحملة بعد الحادثة المأساوية التي وقعت أخيرا على هذه الطريق ومات فيها أربعة أفراد من عائلة واحدة من منطقة جرمة ببلدية الغريفة.

وتقام حملة مماثلة في الطريق الرابط بين الشويرف ووادي الشاطئ من أجل معالجة الحفر في الطريق بجهود تطوعية.

الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)
الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)
الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)
الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)
الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)
الحملة التطوعية لـ«إماطة الأذى» على طريق سبها – وادي الآجال. (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط