«الصحة العالمية» تشكك في معدل وفيات «كورونا» المنخفض في ليبيا

شعار منظمة الصحة العالمية في جنيف. (أ ف ب)

شككت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، في معدل الوفيات بفيروس «كورونا» المنخفض في ليبيا، مقارنة بالمستوى الإقليمي البالغ 2.2 %، بسبب انخفاض معدلات اختبارات الكشف وضعف مراقبة الوفيات في البلاد

وحسب تقرير «الاستجابة الصحية للفترة بين 10 و23 ديسمبر في ليبيا» الصادر عن المنظمة الدولية، اليوم الجمعة، فإن «ليبيا احتلت المرتبة العاشرة في قائمة البلدان العشر التي لديها أكبر عدد من الإصابات بوباء كورونا في منطقة شرق المتوسط اعتبارًا من 21 ديسمبر الجاري، فيما احتلت المركز السادس بين الدول العشر الأولى التي سجلت أعلى عدد من الوفيات في المنطقة».

وحسب المنظمة فإن عدد حالات الإصابة المؤكدة بـ«كوفيد 19» يبلغ 1405 حالات إصابة لكل 100 ألف نسمة، لتعد الأعلى في منطقة شمال أفريقيا ، تليها المغرب، مع 20 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة أي الثانية بعد تونس في المنطقة. بينما تم الإبلاغ عن إجمالي تراكمي قدره 95 ألفًا و708 إصابات فيما ارتفع عدد للوفيات إلى 1385 حالة منذ الإبلاغ عن أول حالة للفيروس في البلاد في 24 مارس الماضي.

اقرأ أيضًا.. النجار: التعاقد على شراء 2.8 مليون جرعة من لقاح «كورونا»

ووفق تقرير «الصحة العالمية» فإن معدل الوفيات يبلغ 1.4%، وهو أقل بكثير من معدل الوفيات الإقليمي البالغ 2.2%، لكن لا يزال من الصعب تفسير السبب نظرًا لانخفاض معدلات الاختبار وضعف مراقبة الوفيات في ليبيا.

وتشمل البلديات التي أبلغت عن أعداد كبيرة من الحالات المؤكدة لـ«كورونا»، طرابلس (3874 لكل 100 ألف نسمة)، مصراتة (2061 لكل 100 ألف) والجبل الغربي (1515 لكل 100 ألف). لكن المعدلات المنخفضة كثيرًا في سبها (935 لكل 100 ألف)، وبنغازي (367 لكل 100 ألف)، وفق المنظمة الدولية التي اعتبرت أن هذه الأعداد «تعكس العدد المنخفض لاختبارات الكشف التي تم إجراؤها».

أما البلديات التي أبلغت عن أعداد كبيرة من وفيات «كوفيد 19» فتشمل الكفرة (76 لكل100 ألف نسمة)، ونالوت (52 لكل 100 ألف)، وزوارة (43 لكل 100ألف)، التي تجاوزت منطقة الزاوية (42 لكل 100 ألف) من آخر تحديث للوضع.

وتعكس المعدلات المنخفضة في سبها (30 لكل 100 ألف)، وبنغازي (9 لكل 100ألف) مرة أخرى المستويات المنخفضة لإجراء اختبارات الكشف عن الفيروس.

المزيد من بوابة الوسط