معيتيق يحث ممثلي «الوفاق» باللجنة العسكرية المشتركة «5+5» على الاستمرار في تنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار

اجتماع معيتيق مع ممثلي حكومة الوفاق باللجنة العسكرية المشتركة «5+5». الأحد 20 ديسمبر 2020. (إدارة التواصل والإعلام)

حث نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، ممثلي حكومة الوفاق الوطني في اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» على «الاستمرار في العمل لتنفيذ كل بنود اتفاق» وقف إطلاق النار الموقع يوم 23 أكتوبر الماضي من قبل طرفي اللجنة.

جاء ذلك خلال اجتماع معيتيق، ظهر اليوم الأحد، بأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» الممثلين لحكومة الوفاق الوطني بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن وفد حكومة الوفاق في اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» استعرضوا أمام معيتيق «الخطوات المتخذة لتنفيذ اتفاق اللجنة» بشأن وقف إطلاق النار الدائم.

وأضافت أن ممثلي حكومة الوفاق أكدوا لمعيتيق خلال الاجتماع «التنسيق لإعادة افتتاح الطريق الساحلي الرابط بين شرق البلاد وغربها مرورا بمدينة سرت، في خطوة يهدف من خلالها رفع المعاناة عن المواطنين وتسهيل حرية التنقل بين المناطق».

وتضم اللجنة العسكرية المشتركة ضباطا رفيعي المستوى ممثلين عن حكومة الوفاق الوطني والقيادة العامة للجيش الوطني. وكانت اللجنة وقعت اتفاقا لوقف إطلاق النار الدائم يوم 23 أكتوبر في جنيف برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

- الجدول الزمني لطرد المقاتلين الأجانب في مهب الريح​
- نورلاند في مصراتة يحث على فتح الطريق الساحلي.. ويرحب بتوحيد سعر الصرف
- عضو في لجنة العشرة يوضح تفاصيل الترتيبات الأمنية لفتح الطريق الساحلي
- البعثة الأممية تعلن نتائج الاجتماع الأول للجنة العسكرية «5+5» بمقرها الجديد في سرت

ورغم إعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن اتفاق طرفي اللجنة العسكرية المشتركة على إعادة فتح الطريق الساحلي خلال اجتماع اللجنة بمقرها الدائم في مدينة سرت، يوم 12 نوفمبر الماضي إلا أن الطريق لا يزال مغلقا.

كما حث سفير الولايات المتحدة إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، خلال زيارته إلى مدينة مصراتة الأربعاء الماضي، «على بذل المزيد من الجهود بما في ذلك خطوات للبناء على اتفاق وقف إطلاق النار، مثل إعادة فتح الطريق الساحلي». وذلك «في إشارة إلى أهمية تدابير بناء الثقة التي من شأنها أن تدعم زخم الحوار الليبي-الليبي»، وفق السفارة الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط