الشافعي تبحث التعاون مع «داخلية الوفاق» لمعالجة ظواهر التسول وتعاطي المخدرات والخمور

لقاء الشافي والمداغي بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية في طرابلس. (وزارة الشؤون الاجتماعية)

بحثت المفوضة بوزارة الشؤون الاجتماعية في حكومة الوفاق الوطني، فاضي الشافعي، مع مساعد وكيل وزارة الداخلية للشؤون الأمنية ورئيس غرفة مكافحة جائحة «كورونا» العميد محمد المداغي، إمكانية التعاون بشأن التصدي لجائحة فيروس «كورونا المستجد»، ومعالجة ظواهر التسول وتعاطي المخدرات وشرب المواد الكحولية وبيع الألعاب النارية.

وقالت وزارة الشؤون الاجتماعية، عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن لقاء الشافعي والمداغي الذي جرى أمس الثلاثاء، بمقر الوزارة في طرابلس بحضور رئيس لجنة إدارة مكتب الدراسات الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية، هيثم عبدالسلام المبروك، ناقش التنسيق بين الوزارتين خاصة في ما يتعلق بمكافحة بعض الظواهر في المجتمع مثل التسول ومكافحة المخدرات، وملفات استغلال الأطفال ومعالجة أوضاع النساء المعنفات.

وأضافت وزارة الشؤون الاجتماعية أن الاجتماع أكد الدور الذي يقوم به مركز الدراسات الاجتماعية بالوزارة في دراسة الظواهر الاجتماعية المختلفة؛ مما يمكِّن من بناء قاعدة بيانات تساهم في وضع السياسات التي تخدم المجتمع الليبي، مشيرة إلى أن الجانبين اتفقا على ضرورة مواصلة التنسيق على مختلف المستويات من أجل أن تكون مخرجات هذه الاجتماعات جاهزة للتنفيذ.

وقالت وزارة الداخلية، عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن اللقاء يأتي في إطار تعزيز الشراكة مع عدد من الوزارات والهيئات والمؤسسات بما يحقق عديد الأهداف والأغراض. حيث جرى خلاله مناقشة عدد من المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك، التي لها علاقة بتطوير وتحسين الأداء بكافة مكونات وزارة الشؤون الاجتماعية.

وأوضحت أن مساعد وكيل وزارة الداخلية العميد محمد المداغي، تطرق خلال اللقاء إلى عدد من النقاط التي يمكن أن تكون منهاج عمل للوزارة بما يخص آليات وسبل دعم مكافحة الجائحة، وتسخير الإمكانات للإسهام في الحد من انتشارها نظرًا لخطورة اجتياح الموجة الجديدة من الجائحة، التي ضربت مختلف دول العالم حتى التي تتوافر بها إمكانات وتجهيزات متطورة.

وأكد المداغي ضرورة الاستفادة من مركز الدراسات الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية الذي يمكن أن يقدم خدمات الدراسات البحثية والميدانية للظواهر المعاشة مثل التسول وتعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية وبيع الألعاب النارية.

من جهتها، أكدت المفوضة بوزارة الشؤون الاجتماعية، فاضي الشافعي، أهمية اللقاء مع المداغي، وما أسفر عنه من طرح للأفكار والرؤى التي من شأنها أن تسهم في إعداد خطط واستراتيجية طويلة المدى بالتنسيق والتعاون مع وزارة الداخلية.

المزيد من بوابة الوسط