دي مايو عن اجتماعات اللجنة العسكرية ومنتدى الحوار الليبي: اللحظة الأساسية لتحديد المستقبل المؤسسي لليبيا وفق نهج شامل

وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو. (آكي)

أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو دعم بلاده «الثابت للتوصل إلى اتفاق حقيقي لوقف إطلاق النار» في ليبيا «من خلال اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)» التي تجتمع في جنيف هذه الأيام ولإطلاق منتدى الحوار السياسي الليبي، واصفا ذلك بـ«اللحظة الأساسية لتحديد المستقبل المؤسسي لليبيا وفق نهج شامل».

جاء تأكيد دي مايو خلال كلمته، اليوم الخميس، في اجتماع وزراء خارجية حوار 5+5، في نسخته الـ16، والذي انعقد برئاسة مشتركة تونسية - مالطية عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، وفق بيان لوزارة الخارجية الإيطالية بحسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وقالت «آكي» إن دي مايو جدد في كلمته «اهتمام إيطاليا الاستراتيجي باستقرار وتنمية منطقة البحر الأبيض المتوسط»​​، مشددًا على اهمية «المساهمة الإيجابية لمجموعة دول جوار (5+5) لغرب المتوسط في التعاون بين ضفتيه».

وأشارت وزارة الخارجية الإيطالية إلى أن دي مايو أولى اهتماما خاصا في كلمته «لقضايا الأمن الإقليمي –بما في ذلك ليبيا ومنطقة الساحل والإرهاب– ومكافحة تدفقات الهجرة غير النظامية».

وفيما يتعلق بالوضع في ليبيا على وجه الخصوص، شدد دي مايو على «أهمية الدعم المتماسك لتحقيق الاستقرار في البلاد التزاما بالخطوط التي حددتها الأمم المتحدة، وفي إطار عملية برلين» التي جدد التأكيد على الدعم الإيطالي للعملية التي تقودها الأمم المتحدة.

وتشمل دول (5+5) لغرب المتوسط  كلا من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا ومالطا والبرتغال على الضفة الشمالية، وتونس والجزائر والمغرب وليبيا وموريتانيا على الضفة الجنوبية للمتوسط.

وشارك في الاجتماع، الذي جاء تحت عنوان «معا من أجل الأمن الجماعي والشراكة في الحوض الغربي للمتوسط»، كل من  الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن، والأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، والأمين العام لاتحاد المغرب العربي، ورئيسة مؤسسة «أنا ليندا» الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات، والرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط.

المزيد من بوابة الوسط