الجرندي يؤكد عزم الحكومة التونسية على دفع التعاون الثنائي مع ليبيا في كل المجالات

لقاء الجرندي مع وككيل وزارة الخارجية بحكومة الوفاق, محمود التليسي. الأربعاء 21 أكتوبر 2020. (الخارجية التونسية)

أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي «عزم الحكومة التونسية على دفع التعاون الثنائي مع الأشقاء الليبيين في كل المجالات»، مُشدّدا على «الإرادة التي تحدو الجانب التونسي على تعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين وتجاوز كل العقبات التي تحول دون مزيد تطوير التعاون الثنائي مع الأشقاء الليبيين، وذلك تجسيدا لتوجيهات قيادتي البلدين».

جاء ذلك في بيان نشرته وزارة الخارجية التونسية عبر صفحتها على «فيسبوك» عقب استقبال الجرندي، اليوم الأربعاء، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الفنية بحكومة الوفاق الوطني، محمود خليفة التليسي، بمقر الوزارة في تونس.

وقالت الخارجية التونسية إن التليسي ترأس وفد بلاده المشارك في الاجتماع التونسي الليبي للتباحث حول السبل الكفيلة بضمان انسياب حركة التنقل والحركية التجارية على مستوى المعابر الحدودية بين البلدين.

وأشارت الوزارة إلى أن لقاء الجرندي والتليسي، سبقه عقد اجتماع مُوسّع بين وفدي البلدين بإشراف كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عن الجانب التونسي، محمد علي النفطي، ومحمود خليفة التليسي، عن الجانب الليبي».

- «خارجية الوفاق»: اتفاق مبدئي على إعادة فتح الحدود مع تونس واستئناف الرحلات الجوية

وأوضحت الوزارة أن الاجتماع «خُصّص للتداول حول جُملة من المقترحات والحلول العملية الكفيلة باستعادة النسق الطبيعي للحركية التجارية وتنقل الأشخاص بين البلدين، فضلا عن النظر في تذليل الصعوبات التي فرضتها جائحة كورونا والإجراءات الوقائية المتخذة من كلا الجانبين».

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية التونسية أن الاجتماع مع الجانب الليبي سادته «أجواء أخوية بناءة عكست تميّز العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين».

وأعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، في وقت سابق اليوم، أن الاجتماع جرى خلاله الاتفاق مبدئيا بين ليبيا وتونس على صياغة بروتوكول صحي موحد بين البلدين بشكل عاجل، يعقبه فتح المجال الجوي بين البلدين، على أن يتم في وقت لاحق فتح المعابر البرية.

لقاء الجرندي مع وككيل وزارة الخارجية بحكومة الوفاق, محمود التليسي. الأربعاء 21 أكتوبر 2020. (الخارجية التونسية)

المزيد من بوابة الوسط