مالطا مقرا للحوار الليبي ومناقشة الحل السياسي للأزمة

لقاء وزير الخارجية المالطي إيفاريست بارتولو بوفد ليبي لإجراء محادثات سلام. (مالطا تايمز)

التقى وزير الخارجية والشؤون الأوروبية المالطي، إيفاريست بارتولو، بمجموعة من السياسيين من مختلف أنحاء ليبيا وافقوا على الاجتماع في فاليتا لمناقشة الوحدة الوطنية والمصالحة بين الليبيين بعد تسع سنوات من الحرب، بحسب جريدة «مالطا تايمز».

وبحسب الموقع المالطي، فقد طالب الوزير بارتولو السياسيين الليبيين «بالعمل معًا والتسامح وبناء الوحدة الوطنية بنفس التصميم الذي يحتاجونه لإعادة بناء المطارات ومحطات الكهرباء وخدمات المياه والكهرباء والمستشفيات والمدارس والمنازل التي دمرتها الحرب».

وأعرب وزير الخارجية والشؤون الأوروبية المالطي عن أمله في أن «يدعم عملهم جهودًا مماثلة نحو ليبيا موحدة بقيادة ليبيا، حيث يتم استخدام ثروة البلاد لصالح جميع الليبيين» بحسب «مالطا تايمز».

وقال بارتولو: «إن أي مبادرة للسلام والوحدة في ليبيا يجب أن تسترشد بالأمم المتحدة وعملية برلين، ولا ينبغي اتخاذ أي مبادرات من شأنها تعطيل وإفساد العمل الدقيق والصعب الذي أدى إلى الاتفاق على وقف إطلاق النار. من أجل النهضة الليبية وإنهاء المعاناة الطويلة للشعب الليبي».

وأكد بارتولو أن «مالطا يجب أن تلعب دورها الصغير والمتواضع لصالح الليبيين أنفسهم والمالطيين الذين، بصرف النظر عن كونهم جيرانا، يساعدون بعضهم البعض في أوقات الحاجة لسنوات متتالية».

المزيد من بوابة الوسط