مدير «سبها الطبي» يطالب بإعادة فتح مركز العزل الصحي أو إيجاد مكان بديل لإيواء مصابي «كورونا»

مدير مركز سبها الطبي، الدكتور عبدالرحمن عريش متحدثا خلال المؤتمر الصحفي، الخميس 1 أكتوبر 2020. (تصوير: رمضان كرنفودة)

طالب مدير مركز سبها الطبي، الدكتور عبدالرحمن عريش، بإعادة فتح مركز العزل الصحي بالمدينة مجددا أو إيجاد مكان بديل لإيواء المصابين بفيروس كورونا المستجد الذين جرى نقلهم إلى المركز الطبي بعد إغلاق المركز.

وقال عريش خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، إن مركز العزل الصحي في سبها أقفل منذ أيام ونقل نزلاؤه من المصابين بفيروس كورونا إلى المركز الطبي، واصفا الوضع بالمركز بـ«الخطير جدا» و«الكارثي».

وأوضح عريش في حديثه أن وجود المصابين بفيروس كورونا داخل مركز سبها الطبي من شأنه أن يرفع معدل العدوى والإصابة بالفيروس في ظل نقص الإمكانات العلاجية، منبها إلى أن مركز سبها الطبي هو المرفق الوحيد الذي يقدم الخدمات الصحية لكافة سكان المنطقة الجنوبية.

ودعا عريش المسؤولين إلى التعاون وإعادة فتح مركز العزل الصحي أو إيجاد مكان بديل للمصابين، لأن الوضع الحالي يفوق قدرات المركز الطبي الذي أصبح غير قادر على استقبال الحالات المصابة، بسبب نقص الكوادر الطبية والإمكانات.

- مدير «سبها الطبي»: المركز سيتوقف عن العمل بسبب نقص الوقود
- «بلدي سبها» يتوقف عن إمداد المراكز الصحية بالوقود بعد نفاد المخزون
- توقف العمل بمركز العزل الصحي في سبها نتيجة انقطاع الكهرباء

وأضاف أن مركز سبها الطبي يعاني أيضا من نقص وقود الديزل اللازم لتشغيل مولد الكهرباء الاحتياطي بالمركز الذي حذر من توقفه عن العمل في أي لحظة في حال حدث إظلام تام، مشيرا إلى أن منظومة الطاقة الشمسية الخاصة بالمركز مخصصة فقط لغرف العناية الفائقة وغرف العمليات.

وذكر عريش أن هناك أقساما أخرى مهمة بالمركز تحتاج إلى الكهرباء مثل قسم الكلى الذي يتردد عليه قرابة الـ300 مريض لإجراء الغسيل الكلوي، إلى جانب قسم الحواضن الخاصة بالأطفال حديثي الولادة، محذرا من وقوع كارثة إذا استمر نقص الوقود وانقطاع الكهرباء.

وأخلى مدير مركز سبها الطبي مسؤولية إدارة المركز القانونية في حال حدوث أي كارثة في حال استمر انقطاع الكهرباء ونقص الوقود، مؤكدا أنهم يعملون حسب الإمكانات المتاحة رغم نقص الأطقم الطبية والأطقم المساعدة.

وبشأن ما تردد عن توقيفه للتحقيق من قبل النائب العام، أكد عريش أن هذه القضية تخص الإدارة السابقة لمركز سبها الطبي وليست الإدارة الحالية.

المزيد من بوابة الوسط