مشروع قرار أميركي مثير للجدل يمنع الطلاب الليبيين من البقاء في الولايات المتحدة أكثر من عامين

البيت الأبيض, (الإنترنت)

لن يتمكن الطلاب من 38 دولة أفريقية، بمن فيهم الليبيون من التقدم بطلب للحصول على تأشيرات في الولايات المتحدة لدورات تزيد على عامين، هذا ملخص مشروع قرار جديد نشرته وزارة الأمن الداخلي الأميركية.

وتقدمت الوزارة إلى إدارة الرئيس دونالد ترامب، الخميس الماضي، بمشروع قرار جديد يمنع الطلاب من 59 دولة من البقاء في الولايات المتحدة لأكثر من عامين، ما قد يحرمهم من استكمال شهادات البرامج الدراسية ذات الأربع سنوات، حسبما نشرت وسائل إعلام أميركية اليوم الإثنين.  

ووفق المذكرة الصادرة عن وزارة الأمن الداخلي، فإن الدول المستهدفة تنقسم إلى فئتين، من جهة تلك المصنفة على أنها دول تدعم الإرهاب، ومن جهة أخرى، تأتي الدول التي لديها 10% أو أكثر من معدل كسر «فيزا» الإقامة، و36 دولة من هذه الدول أفريقية.

ويتعلق الأمر بدول «ليبيا وكينيا ورواندا وأوغندا وتنزانيا وبوروندي وجنوب السودان والصومال وإثيوبيا وبنين وبوركينا فاسو وبوروندي والكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو وكوت ديفوار وجيبوتي وغينيا الاستوائية وإريتريا والغابون وغامبيا وغانا وغينيا وغينيا بيساو وليبيريا وملاوي ومالي وموريتانيا والنيجر ونيجيريا وغينيا والسنغال وسيراليون والسودان وتوغو وزامبيا».

وبشكل ملموس لن يتمكن مواطنو هذه الدول من مواصلة دراستهم في الجامعات الأميركية، إذ تستغرق الشهادات والشهادات الأخرى حوالي أربع سنوات من الدراسة، ومع ذلك بعد عامين يمكن للطلاب التقدم بطلب للحصول على تمديد ولن يتم التحقق من صحة هذا الطلب إلا بعد تحقيق من قبل وزارة الأمن الداخلي.

وكذلك تضمن الاقتراح، بالنسبة لحاملي التأشيرات الذين يحتاجون إلى مزيد من الوقت لإتمام برنامجهم الدراسي، أن يقتصر الأمر على استثناءات محدودة سيُسمح لها بالتمديد، مثل الحالات المرضية الموثقة، أو الكوارث الطبيعية أو عدم القدرة على الالتحاق بالفصول الدراسية المطلوبة لتجاوز العدد المسموح للتسجيل.

المزيد من بوابة الوسط