وزير الخارجية التونسي لسيالة: آن الأوان لبدء أعمال إعادة الإعمار

المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق، محمد سيالة ووزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي. (الإنترنت)

قال وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، إنه قد آن الأوان لإقامة الدولة المدنية الديمقراطية في ليبيا وانطلاق أعمال إعادة الإعمار، وذلك بعد مشاوراته مع المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، حول نتائج اجتماعات المغرب وسويسرا والقاهرة.

وأكد الجرندي دعم تونس «الحل السياسي الليبي - الليبي»، وأنه «لا مجال للحل العسكري»، بينما أشار بيان لوزارة الخارجية بحكومة الوفاق أن الاتصال الهاتفي الذي جمع سيالة مع الجرندي، اليوم الثلاثاء، يأتي في «إطار التنسيق بين البلدين حول عدة ملفات إقليمية ودولية»، لافتا إلى مناقشة الطرفين التعاون الثنائي واتفاقهما على لقاء خبراء البلدين في أقرب وقت ممكن.

اقرأ أيضا: تعيين سفير تونسي لدى طرابلس لأول مرة منذ 2014

وجاءت المشاورات التونسية الليبية بعد أيام من إعلان الرئيس قيس سعيد تسمية الأسعد عجيلي سفيرا جديدا لبلاده لدى طرابلس، في خطوة جديدة في المشهد الليبي بعد ست سنوات من الغياب الدبلوماسي، حيث تسعى تونس إلى إعادة بلورة سياستها تجاه جارتها، مستفيدة من التحسن النسبي في الوضع الأمني الداخلي ووقف إطلاق النار.

وأغلقت سفارة تونس في ليبيا، بداية أكتوبر 2014، ثم القنصلية العامة في يوليو 2015، على خلفية تردي الأوضاع الأمنية، وخطف دبلوماسيين تونسيين.

المزيد من بوابة الوسط