البعثة الأممية تدعو لتحقيق «شامل وفوري» في أحداث المرج وإطلاق المحتجزين خلال التظاهرات

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء اليوم الأحد، إلى إجراء تحقيق «شامل وفوري» في الأحداث التي شهدتها الاحتجاجات بمدينة المرج شرق ليبيا، مطالبة بالإسراع في إطلاق «جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفيا».

وأعربت البعثة في بيان «عن قلقها البالغ إزاء تقارير تفيد بمقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين واعتقال عدد من المتظاهرين الآخرين في 12 سبتمبر بعد ما ورد من استخدام مفرط للقوة من قبل السلطات في الشرق ضد المتظاهرين السلميين في مدينة المرج».

وذكّرت بعثة الأمم المتحدة جميع الأطراف في ليبيا بأن الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي من حقوق الإنسان الأساسية، ويندرج في نطاق التزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقالت البعثة إن التظاهرات في المرج، وتلك التي شهدتها أخيراً مدن أخرى في ليبيا، «جاءت جراء إحباطات مستفحلة بشأن استمرار الظروف المعيشية السيئة ونقص الكهرباء والمياه واستشراء الفساد وسوء الإدارة وعدم توفير الخدمات في جميع أنحاء البلاد».

واعتبرت البعثة أن «هذه التظاهرات تؤكد الحاجة الملحة لإنهاء الإغلاق النفطي والعودة إلى عملية سياسية كاملة وشاملة تلبي تطلعات الشعب الليبي لحكومة تمثله وللعيش بكرامة وسلام».

اقرأ أيضا: إطلاق نار في الهواء لرد متظاهرين حاولوا اقتحام مديرية أمن المرج

والليلة الماضي، تداول مستخدمون على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» فيديو يظهر إطلاق رصاص في الهواء لتفريق مجموعة من المتظاهرين حاولوا اقتحام مديرية أمن المرج، وفرار بعض المتظاهرين بعد إطلاق النار عليهم.

وتشهد المنطقة الشرقية تظاهرات لليوم الثالث على التوالي في عدة مناطق منها المرج؛ اعتراضًا على الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وتردي الأحوال المعيشية.

المزيد من بوابة الوسط