«القيادة العامة» تعرب عن «قلقها» إزاء التطورات بالمنطقة الغربية.. وتتطلع إلى «إطلاق عملية سياسية ناجحة»

الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، (أرشيفية: الإنترنت).

أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، بيانًا، ليل الإثنين، أعربت فيه عن «قلقها العميق إزاء الفوضى الأمنية والانتهاكات التي تجتاح مناطق غرب ليبيا».

وأضاف البيان أن القيادة العامة «إذ تتابع عن كثب التطورات الجارية في طرابلس، فإنها تدعم خطوات مكافحة الإرهاب وبسط النظام والقضاء على مسببات الفوضى الحاصلة، التي تهدد أمن وسلامة شعبنا وبلادنا، ومن ضمنها، تلك الإجراءات المتخذة لإنهاء تغّول الميليشيات المسلحة وفرق المرتزقة السوريين، التي تديرها أقطاب خارجية يمثل مصالحها فتحي باشاغا، وتسعى لتنفيذ طموحاتها الاستعمارية على أرضنا»، بحسب بيان نشره الناطق باسم القائد العام للقيادة العامة اللواء أحمد المسماري عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

عمليات إعادة الاستقرار
وتابع البيان: «إن عدم تدخل الجيش الوطني الليبي حاليًا في عمليات إعادة الاستقرار في غرب البلاد لا يعني على الإطلاق أننا تركنا شعبنا يواجه هذا المصير، وإنما يعني أننا نعطي الفرصة للعقلاء من ممثلي القبائل والمناطق غرب ليبيا لأن يعملوا بأنفسهم على بسط النظام في تلك المناطق».

وختم بالقول: «إن الجيش الوطني الليبي يتطلع إلى أن تقود تلك الخطوات إلى إطلاق عملية سياسية ناجحة، من أجل إنهاء معاناة المواطن الكريم».

المزيد من بوابة الوسط