مسؤول طبي في بنغازي يحذر من «كارثة» بسبب «تفشي كورونا»

النائب الثاني لمدير برج الأمل في بنغازي د. وليد العقوري. (وال)

حذر النائب الثاني لمدير برج الأمل في بنغازي د. وليد العقوري من أن ارتفاع عدد العناصر الطبية والطبية المساعدة المصابين بفيروس «كورونا» ينذر بحدوث كارثة. وأشار المسؤول بالمرفق الصحي المخصص لاستقبال الحالات المصابة أو المشتبه في إصابتها بالفيروس داخل مركز بنغازي الطبي إلى «إصابة والدته بالمرض»، وفق وكالة الأنباء الليبية «وال» في بنغازي. 

وقال العقوري: «أصيبت والدتي بفيروس كوفيد-19 ونسأل الله لها الشفاء، لذا نُعلم جميع الأهل والأصدقاء بأن العائلة قد دخلت في حجر منزلي لمدة أسبوعين، وأنه لا يتم استقبال الزيارات المنزلية في هذه الفترة والاكتفاء بالتواصل عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي».

اقرأ أيضا: 316 إصابة جديدة و8 وفيات.. آخر تطورات خارطة الإصابة بـ«كورونا» في أنحاء ليبيا

وفي آخر حصيلة للإصابات بالوباء، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، أمس السبت، اكتشاف 316 إصابة جديدة بفيروس «كورونا المستجد»، كانت أعلاها في العاصمة طرابلس بواقع 131 إصابة.

وأوضح المسؤول الطبي: «المرض تفشى وانتشر داخل مجتمعنا»، لافتا إلى أن «الشعب ما بين المصدق لوجود الحالات، لكنه مستهتر بالإجراءات الاحترازية، وبين الناكر لوجود المرض كأن المواطن الليبي محصن ضد الأمراض والأوبئة»، داعيًا إلى «اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية في بنغازي، وعلى رأسها منع إقامة التجمعات من مآتم وأفراح وتجمعات، ولبس الكمامات، وغسل اليدين».