تحالف القوى الوطنية يرحب بوقف إطلاق النار ويدعو إلى تكثيف الجهود حول مسارات برلين

شعار تحالف القوى الوطنية. (الإنترنت)

رحب تحالف القوى الوطنية، ببيانيْ رئيس المجلس الرئاسي ورئيس مجلس النواب لوقف إطلاق النار، وإعادة تصدير النفط، وفقا للآلية المعتمدة من الطرفين لرفع جزء من المعاناة التي يمر بها المواطن.

وعبر التحالف في بيان اليوم، عن أمله من هذه المبادرة -رغم تأخرها أكثر من 100 يوم من وقف العمليات العسكرية فعليا- أن تكون هي الخطوة الأولى في العودة إلى مسارات الحل التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة، والتي أُفرغت بشكل عملي في بيان برلين وأُطّرت بقرار مجلس الأمن رقم 2510 بتاريخ 12 فبراير 2020.

ولفت التحالف إلى زيادة وتيرة المبادرات والمقترحات للحل السياسي في الفترة الأخيرة، «الأمر الذي يجعلنا في أمس الحاجة لتكثيف الجهود حول مسارات برلين وعدم إضاعة المزيد من الوقت الذي يطيل من عمر الأزمة الليبية ويضاعف من معاناة المواطن اليومية».

السراج وعقيلة يعلنان وقف إطلاق النار واستئناف تصدير النفط والدعوة إلى انتخابات

ماذا جاء في مبادرتي السراج وعقيلة صالح؟

وأكد أن مسلك الحوار هو الوحيد والأمثل لليبيين للخروج من هذا النفق المظلم واستعادة مؤسسات الدولة من جديد، وتوحيد الصف في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الوطن، وإيقاف جميع التدخلات السلبية من الدول الخارجية التي تسعى إلى استمرار الوضع كما هو عليه.

وشدد التحالف على أهمية الدور الذي تقوم به بعثة الأمم المتحدة، ودعا البعثة إلى العمل على إنجاز هذه الخطوات بوتيرة أسرع في ظل التوافقات المحلية والدولية الحالية.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

ودعا السراج وعقيلة صالح إلى «استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي».

وأشار بيان السراج إلى أهمية جعل سرت والجفرة منطقتين منزوعتي السلاح والدعوة إلى عقد انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس المقبل، فيما طالب عقيلة بجعل سرت عاصمة موقتة للمجلس الرئاسي الجديد.

وبينما توالت بيانات الترحيب الدولية، لم يصدر عن القيادة العامة حتى الآن أي بيان بالخصوص.